أحداث

 

الحدث:

 
لجنة الصداقة مع برلمانات الدول الأوروبية في المجلس الوطني تعقد جلسة مباحثات لتعزيز التعاون البرلماني مع نظيرتها بمجلس النواب في جمهورية التشيك

الموضوع :

 
التقى أعضاء مجموعة لجنة الصداقة مع برلمانات الدول الأوروبية في المجلس الوطني الاتحادي، برئاسة سعادة ميرة سلطان السويدي رئيسة اللجنة، في مقر مجلس النواب بجمهورية التشيك في براغ، أعضاء لجنة الصداقة البرلمانية التشيكية برئاسة سعادة مارجيتا بالاشتيكوفا رئيسة اللجنة

التاريخ:

  25/11/2022

التفاصيل :

  @import url(/example.css);

 

لجنة الصداقة مع برلمانات الدول الأوروبية في المجلس الوطني تعقد جلسة مباحثات لتعزيز التعاون البرلماني مع نظيرتها بمجلس النواب في جمهورية التشيك   .

 

التقى أعضاء مجموعة لجنة الصداقة مع برلمانات الدول الأوروبية في المجلس الوطني الاتحادي، برئاسة سعادة ميرة سلطان السويدي رئيسة اللجنة، في مقر مجلس النواب بجمهورية التشيك في براغ، أعضاء لجنة الصداقة البرلمانية التشيكية برئاسة سعادة مارجيتا بالاشتيكوفا رئيسة اللجنة. 

حضر اللقاء أعضاء لجنة الصداقة البرلمانية الإماراتية مع برلمانات الدول الأوروبية، سعادة كل من: مروان عبيد المهيري نائب رئيس اللجنة، وسارة محمد فلكناز، و د. شيخة عبيد الطنيجي، وضرار حميد بالهول، ود. حواء الضحاك المنصوري، أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، وسعادة عفراء البسطي الأمين العام المساعد للاتصال البرلماني في الأمانة العامة للمجلس، كما حضر اللقاء سعادة جيري سلافيك سفير جمهورية التشيك لدى دولة الإمارات.

 

وجرى خلال اللقاء بحث سبل تعزيز علاقات التعاون بين البرلمانين، والتأكيد على أهمية هذه الزيارة في تعزيز التعاون البرلماني وتبادل الخبرات بما يصب في صالح البلدين والشعبين الصديقين، في ظل ما يشهده العالم من تطورات وتحديات كبيرة، وما يتطلبه ذلك من توحيد للمواقف والتوجهات حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وتطرق اللقاء إلى تطور العلاقة الاقتصادية الإماراتية التشيكية خلال السنوات الأخيرة، حيث تعتبر دولة الإمارات ثاني أكبر شركاء الجمهورية التشيكية التجاريين غير الأوروبيين بعد الصين، وبلغ إجمالي التبادل التجاري بين البلدين في عام 2021 حوالي 4,26 مليار درهم (1,159 مليار دولار)، فيما بلغت قيمة الصادرات التشيكية إلى الإمارات 821 مليون دولار، وقيمة الواردات من الإمارات 337 مليون دولار، وتعززت العلاقة الاقتصادية بتوقيع دولة الإمارات اتفاقية تعاون اقتصادي وتجاري وفني مع جمهورية التشيك في يناير 2022، لتدشن لمرحلة جديدة من العلاقات الاقتصادية والشراكة في مجالات التجارة والاستثمار وتبادل المعرفة وأنشطة الإنتاج والصناعات المختلفة والطاقة المتجددة، وتقنيات المستقبل والابتكار والزراعة الحديثة والفضاء والاقتصاد الرقمي، والرعاية الصحية والأمن الغذائي وريادة الأعمال والسياحة العلاجية، بما يصب في دعم خطط النمو الاقتصادي المستدام في البلدين. 

 

 

 

وعرضت لجنة الصداقة الإماراتية الأوروبية جهود دولة الإمارات في مجال الطاقة المتجددة، واستضافتها  للدورة الثامنة والعشرين من مؤتمر دول (COP28) في عام 2023، حيث تعتبر  دولة الإمارات من الدول الرائدة في مجال الطاقة النظيفة، واتخذت خطوات مُبكرة نحو تحقيق التوازن بين التنمية والحفاظ على بيئة نظيفة وصحية وآمنة، ومن أبرز جهودها  استضافة مقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة آيرينا في أبوظبي، وإنشاء مدينة مصدر التي تعمل على نشر تقنيات الطاقة المتجددة والمستدامة، وإنشاء محطة براكة للطاقة النووية السلمية، ولديها مشاريع مشتركة مع أكثر من 30 دولة بقيمة إجمالية تقدر بـ 20 مليار دولار، فضلا عن التوقيع على الاتفاقيات العالمية المعنية بالمناخ، منها اتفاقية باريس، بروتوكول كيوتو، واتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ.

 

كما تم الإشارة إلى إنجازات دولة الإمارات في تمكين المرأة في مختلف المجالات، خاصة البرلمانية منها، حيث تمثل المرأة في المجلس الوطني الاتحادي نسبة 50% من أعضائه، مما مكن الدولة من أن تتصدر مراكز عالمية في مجال تمثيل المرأة في البرلمان وفي العديد من القطاعات الرائدة، وتأتي هذه الإنجازات في إطار دعم القيادة الرشيدة للمرأة.

وأكد أعضاء لجنة الصداقة على نجاح دولة الإمارات في تقديم نموذجٍ للاستقرار والتسامح في المنطقة، حيث يعيش على أرض الدولة أكثر من (200) جنسية؛ مما جعل دولة الإمارات تحقق مؤشرات عالمية متقدمة في مفهوم التلاحم والاستقرار المجتمعي، وسيتم افتتاح مشروع بيت العائلة الإبراهيمية في العاصمة أبوظبي ويجمع الديانات السماوية الثلاث (الإسلامية والنصرانية واليهودية)، ويعتبر منبر عالمي لتعزيز لتبادل الحوار والأفكار بين أتباع الديانات السماوية الثلاث ونموذجاً عالمياً للتسامح.

من جانبها أكدت رئيسة لجنة الصداقة التشيكية، على عمق علاقات التعاون والشراكة الاستراتيجية القائمة بين البلدين والتي تشهد تقدما ملحوظا في شتى المجالات، مشيرة إلى ضرورة تبال الزيارات واستمرار التواصل بين اللجنين لتقوية العلاقات بين البرلمانين الصديقين، وتبادل وجهات النظر والخبرات والموضوعات التي تمثل أولوية للجانبين بما يحقق تطلعات البلدين لزيادة التعاون في مختلف القطاعات.

 

 

 

روابط مفيدة

أعلى الصفحة