أحداث

 

الحدث:

 
المجلس الوطني الاتحادي يحتفل باليوبيل الذهبي لذكرى تأسيسه مجسدا رؤية القيادة وتوجهاتها وتطلعات المواطنين

الموضوع :

 
يحتفل المجلس الوطني الاتحادي في الثاني عشر من شهر فبراير 2022م، باليوبيل الذهبي لذكرى تأسيسه الخمسين، وهو يواصل مساهمته في مسيرة التنمية الشاملة، وترجمة رؤية القيادة وتطلعات المواطنين ومجسدا نهج الشورى وتعزيز مشاركة المواطنين في عملية صنع القرار، وتكريس قيم الولاء والانتماء والتلاحم الوطني، في ظل دعم لا محدود من قبل القيادة الرشيدة لصاحب الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "يحفظه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو حكام الإمارات.

التاريخ:

  11/02/2022

التفاصيل :

  @import url(/example.css);

المجلس الوطني الاتحادي يحتفل باليوبيل الذهبي لذكرى تأسيسه مجسدا رؤية القيادة وتوجهاتها وتطلعات المواطنين

يحتفل المجلس الوطني الاتحادي في الثاني عشر من شهر فبراير 2022م، باليوبيل الذهبي لذكرى تأسيسه الخمسين، وهو يواصل مساهمته في مسيرة التنمية الشاملة، وترجمة رؤية القيادة وتطلعات المواطنين ومجسدا نهج الشورى وتعزيز مشاركة المواطنين في عملية صنع القرار، وتكريس قيم الولاء والانتماء والتلاحم الوطني، في ظل دعم لا محدود من قبل القيادة الرشيدة لصاحب الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "يحفظه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو حكام الإمارات.

وحقق المجلس العديد من الإنجازات على الصعيدين الداخلي والخارجي من خلال ممارسة اختصاصاته الدستورية الرامية إلى تحديث وتطوير البيئة التشريعية ومناقشة القضايا التي لها علاقة مباشرة بشؤون الوطن والمواطنين، والتكامل مع سياسة الدولة وتوجهاتها والقضايا التي تتبناها، مجسدا بذلك الدور المنوط به كمنبر للشورى، في إطار النهضة الشاملة التي تشهدها الدولة في جميع القطاعات والتي أسهمت في ترسيخ مكانتها كنموذج للاتزان والاعتدال والحكمة وعنصراً أساسياً في معادلة تحقيق الاستقرار والسلام والأمن على المستويين الإقليمي والعالمي.

17 فصلا تشريعيا لمسيرة حافلة بالإنجازات الوطنية

وساهم المجلس الوطني الاتحادي من خلال ممارسة اختصاصاته الدستورية التشريعية والرقابية في مناقشة وإقرار التشريعات ومناقشة الموضوعات وتبني التوصيات بشأنها، ومن خلال دوره المساند والمرشد والدعم لعمل الحكومة في الاهتمام بشؤون الوطن والمواطنين، وذلك على مدى "17" فصلا تشريعا عقد خلالها "640" جلسة أقر خلالها "630" مشروع قوانون، ووافق على "7 " تعديلات دستورية، وناقش "334" موضوعا عاما، ووجه 969 سؤالا، ووقع "47" مذكرة تعاون مع برلمانات إقليمية ودولية.

وبدأ الفصل التشريعي السابع عشر بتاريخ 14 نوفمبر 2019م، بعد مرحلة تاريخية في مسيرة تطور العمل البرلماني في الدولة بما أثمرت عنه التجربة الانتخابية الرابعة التي عكست تمسك القيادة الرشيدة بنهج الشورى سبيلاً لتمكين المواطنين وإشراكهم في تحمل مسؤولية العمل الوطني وفق نهج التدرج برفع نسبة مشاركة المواطنين سيما الشباب، وتطبيق قرار القيادة الحكيمة برفع نسبة تمثيل المرأة في المجلس إلى خمسين بالمائة، حيث يضم المجلس للمرة الأولى في تاريخه نصف الأعضاء من النساء، ليتحقق بذلك التمكين الكامل للمرأة الإماراتية، لتؤكد دولة الإمارات مكانتها في مقدمة الدول من حيث تمثيل المرأة برلمانياً.

وتستند استراتيجية المجلس البرلمانية على مجموعة من المنطلقات الوطنية لتعكس فكر القيادة الرشيدة ومنها برنامج التمكين السياسي لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله الذي أعلنه عام 2005م، ومئوية الإمارات 2071م، والمبادئ العشرة لدولة الإمارات للخمسين عاماً القادمة التي تمثل مرجعاً لجميع المؤسسات لتعزيز أركان الاتحاد وبناء اقتصاد مستدام، وتسخير جميع الموارد لمجتمع أكثر ازدهاراً، وتطوير علاقات الدولة  الإقليمية والدولية لتحقيق مصالح الدولة العليا، ودعم أسس السلام والاستقرار في العالم، والتوجيهات والتوصيات التي طرحت خلال اللقاءات مع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات، مع السادة أعضاء المجلس في فصله التشريعي السابع عشر.

وشهد الفصل التشريعي السابع عشر العديد من الإنجازات على الصعيدين المحلي والخارجي، واكب المجلس خلالها رؤية الدولة وساهم في تنفيذ خططها واستراتيجيهاتها، وذلك على مدى "31" جلسة أقر خلالها "32" مشروع قانون، وناقش "7" موضوعات عامة، ووجه "94" سؤالا، واطلع على "115" معاهدات واتفاقيات دولية.

-انتهى-


روابط مفيدة

أعلى الصفحة