أحداث

 

الحدث:

 
لجنة الشؤون الاجتماعية والعمل في المجلس الوطني الاتحادي تعتمد تقرير توصيات موضوع التلاحم الأسري ودوره في تحقيق أهداف التنمية

الموضوع :

 
اعتمدت لجنة الشؤون الاجتماعية والعمل والسكان والموارد البشرية للمجلس الوطني الاتحادي خلال اجتماع عقدته عن بعد برئاسة سعادة ضرار حميد بالهول الفلاسي رئيس اللجنة، توصيات موضوع التلاحم الأسري ودوره في تحقيق أهداف التنمية الاجتماعية المستدامة، المحال من المجلس بعد مناقشة الموضوع في الجلسة الثانية عشرة التي عقدها يوم الثلاثاء الموافق 25 مايو 2021م في مقر المجلس بأبوظبي.

التاريخ:

  10/06/2021

التفاصيل :

  @import url(/example.css);
اعتمدت لجنة الشؤون الاجتماعية والعمل والسكان والموارد البشرية للمجلس الوطني الاتحادي خلال اجتماع عقدته عن بعد برئاسة سعادة ضرار حميد بالهول الفلاسي رئيس اللجنة، توصيات موضوع التلاحم الأسري ودوره في تحقيق أهداف التنمية الاجتماعية المستدامة، المحال من المجلس بعد مناقشة الموضوع في الجلسة الثانية عشرة التي عقدها يوم الثلاثاء الموافق 25 مايو 2021م في مقر المجلس بأبوظبي.
شارك في الاجتماع أعضاء اللجنة سعادة كل من: هند حميد العليلي مقررة اللجنة، وجميلة أحمد المهيري، وحميد علي الشامسي، وخلفان راشد الشامسي، ومحمد عيسى الكشف، وناعمة عبدالرحمن المنصوري.
وقالت سعادة هند حميد العليلي مقررة اللجنة إن اللجنة عقدت اجتماعين لإعادة صياغة توصيات الموضوع بناء على ما تم مناقشته في الجلسة الثانية عشرة المعقودة بتاريخ 25 مايو 2021، حيث تم إضافة توصيات السادة أعضاء المجلس إلى تقرير موضوع التلاحم الأسري، والذي يعتبر من الموضوعات الهامة لما له من أثر كبير على تماسك والأسرة وتلاحمها.
وتبنى المجلس الوطني الاتحادي 15توصية مصنفة إلى تسعة قطاعات، وقرر إعادتها إلى لجنة الشؤون الاجتماعية والعمل والسكان والموارد البشرية لتلقي ملاحظات السادة الأعضاء وصياغتها ورفعها للمجلس، حيث تم مناقشة هذا الموضوع من قبل اللجنة ضمن محاور: استراتيجية وزارة تنمية المجتمع في تحقيق أهداف السياسة الوطنية للأسرة في شأن تعزيز التلاحم الأسري، وجهود الوزارة في التنسيق مع الجهات المعنية لإعداد التشريعات والسياسات في شأن تعزيز التلاحم الأسري.
وتناولت قطاعات التوصيات التسع: التشريعات، وإنشاء برامج توعوية، ومبادرات الاستشارات الأسرية، وحضانة الأبناء، وقاعدة البيانات المركزية المتعلقة بقضايا الأسرة، وتفعيل مرصد المخاطر الأسرية، وحماية الأحداث، ومراكز إيواء الأطفال ورعايتهم، وتشجيع أصحاب الهمم على الزواج.
-انتهى-

روابط مفيدة

أعلى الصفحة