أحداث

 

الحدث:

 
لجنة الرد على خطاب افتتاح دور الانعقاد العادي الثاني للمجلس الوطني الاتحادي من الفصل التشريعي الـ17 تعتمد تقريرها

الموضوع :

 
عقدت لجنة الرد على خطاب افتتاح دور الانعقاد العادي الثاني من الفصل التشريعي السابع عشر للمجلس الوطني الاتحادي، اجتماعًا في مقر الأمانة العامة للمجلس، لمناقشة مشروع الرد على كلمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، بمناسبة انعقاد الدور الثاني للمجلس الذي افتتحه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" بتاريخ 26 نوفمبر 2020م.

التاريخ:

  22/02/2021

التفاصيل :

  @import url(/example.css);
عقدت لجنة الرد على خطاب افتتاح دور الانعقاد العادي الثاني من الفصل التشريعي السابع عشر للمجلس الوطني الاتحادي، اجتماعًا في مقر الأمانة العامة للمجلس، لمناقشة مشروع الرد على كلمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، بمناسبة انعقاد الدور الثاني للمجلس الذي افتتحه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" بتاريخ 26 نوفمبر 2020م.
وقال صاحب السمو رئيس الدولة "حفظه الله" في كلمة وجهها بمناسبة افتتاح الدور الثاني للمجلس الوطني الاتحادي: "إخواني وأخواتي أعضاء المجلس، تستأنفون اليوم أعمال مجلسكم في مرحلة حافلة بالتحديات والمتغيرات الإقليمية والدولية، ومنذ شهر فبراير الماضي، نواجه مع العالم بأسره جائحة كورونا والآثار المترتبة عليها، لقد غيرت الجائحة كل شيء في حياة البشر وأوضاع الدول وبدلت أولويات الحكومات، وتسببت بجمود الاقتصاد العالمي، وكان أداء دولتنا في مواجهة الجائحة نموذجياً وفي مستوى تقدمها، ومكانتها، وقدرتها على الإنجاز، وتعزز هذا المستوى بمواصلة نهجنا في العطاء، حيث قدمنا مساعدات طبية وإغاثية لأكثر من مائة دولة في العالم، كما تعزز بمضينا قدماً في برنامج الطاقة النووية السلمية، والبدء بتشغيل مفاعلات محطة براكة، ومضينا في برنامجنا الفضائي بإطلاق مسبار الأمل نحو المريخ".
أضاف سموه: "تعلمون أن الأهمية الاستراتيجية لمنطقتنا جعلت أمنها واستقرارها جزءاً من الأمن والاستقرار الدوليين، وكان علينا أن نكيف دائمًا سياستنا مع ما يدعم مرتكزات أمن واستقرار دولتنا ومنطقتنا، على قاعدة الالتزام بمبادئ القانون الدولي، والتعايش السلمي وحل الخلافات بالحوار، وفي هذا السياق جاء "الاتفاق الإبراهيمي" رافدًا من روافد السلام يدعم طموحات شعوب المنطقة لتحقيق الرخاء والتقدم".
وتم خلال الاجتماع الذي ترأسته سعادة ناعمة عبداالله الشرهان النائب الثاني لرئيس المجلس رئيسة اللجنة، مناقشة مشروع الرد على خطاب الافتتاح والموافقة على تقرير اللجنة واعتماده.
حضر اجتماع اللجنة سعادة كل من: ناعمة عبدالرحمن المنصوري مقررة اللجنة، وأسامة أحمد الشعفار، وأحمد حمد بوشهاب، وسمية عبدالله السويدي، وعبيد خلفان السلامي، ومريم ماجد بن ثنيه، وناصر محمد اليماحي، وهند حميد العليلي.
وقد نصت المادة "80" من الدستور على ما يلي:" يفتتح رئيس الاتحاد الدور العادي السنوي للمجلس، ويلقي فيه خطابا يتضمن بيان أحوال البلاد، وأهم الأحداث والشؤون الهامة التي جرت خلال العام، وما تعتزم حكومة الاتحاد إجراءه من مشروعات وإصلاحات خلال الدورة الجديدة. ولرئيس الاتحاد أن ينيب عنه في الافتتاح أو في إلقاء الخطاب، نائبه أو رئيس مجلس وزراء الاتحاد. وعلى المجلس الوطني الاتحادي أن يختار لجنة من بين أعضائه لإعداد مشروع الرد على خطاب الافتتاح، متضمنا ملاحظات المجلس وأمانيه، ويرفع الرد بعد إقراره من المجلس إلى رئيس الاتحاد، لعرضه على المجلس الأعلى".

روابط مفيدة

أعلى الصفحة