أحداث

 

الحدث:

 
أمل القبيسي تبحث تعزيز العلاقات مع رئيس البرلمان التنزاني

الموضوع :

 
استقبلت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، معالي جوب اندوغاي رئيس البرلمان في جمهورية تنزانيا والوفد المرافق، اليوم 2 أغسطس 2017م، في مقر الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي في أبوظبي، بحضور سعادة أحمد بن شبيب الظاهري أمين عام المجلس وسعادة مبارك ناصر مبارك سفير جمهورية تنزايا المتحدة لدى الدولة.

التاريخ:

  03/08/2017

التفاصيل :

  تطرقت إلى تطورات الأوضاع في المنطقة وعدد من القضايا الإقليمية والدولية أمل القبيسي تبحث تعزيز العلاقات مع رئيس البرلمان التنزاني استقبلت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، معالي جوب اندوغاي رئيس البرلمان في جمهورية تنزانيا والوفد المرافق، اليوم 2 أغسطس 2017م، في مقر الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي في أبوظبي، بحضور سعادة أحمد بن شبيب الظاهري أمين عام المجلس وسعادة مبارك ناصر مبارك سفير جمهورية تنزايا المتحدة لدى الدولة. وجرى خلال اللقاء بحث سبل تعزيز علاقات التعاون والشراكة بين البلدين، لا سيما تفعيل الدبلوماسية البرلمانية بين المجلس الوطني الاتحادي والبرلمان التنزاني، حيث تم الاتفاق خلال اللقاء على تشكيل لجنة صداقة برلمانية، وتوقيع اتفاقية تعاون بما يحقق المصالح المشتركة في مختلف المجالات. وأكد اللقاء على أهمية العمل على تعزيز العلاقات والمصالح المشتركة في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية، وتوقيع الاتفاقيات التي تسهم في تحقيق هذا الهدف الاستراتيجي للجانبين، حيث تعتبر جمهورية تنزانيا شريكاً مهماً لدولة الإمارات، إذ بلغ حجم التبادل التجاري غير النفطي بين الدولتين نحو 1.45 مليار دولار وفقاً لإحصاءات عام 2015، بما يضع تنزانيا في المرتبة الـ 41 ضمن قائمة التبادل التجاري غير النفطي للإمارات مع دول العالم. وتطرق اللقاء إلى تطورات الأوضاع في المنطقة، وعدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وجهود دولة الإمارات العربية المتحدة في مكافحة الإرهاب، وحرصها على تعزيز الأمن والسلم الدوليين؛ حيث أكد الجانبان على أهمية التعاون الدولي لمكافحة الإرهاب، وعلى ضرورة العمل معا على تجفيف مصادره ونشر الصورة الصحيحة عن الدين الإسلامي، وعلى أهمية بذل مزيد من الجهود من أجل مواجهة التحديات التي تواجه الأمن والاستقرار العالمي. وفي بداية اللقاء رحبت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي بالوفد البرلماني التنزاني، مشيدة بالعلاقات الثنائية التي تربط البلدين في جميع المجالات خاصة المجالات الاقتصادية والبرلمانية، مؤكدة على أهمية العمل البرلماني المشترك لتطوير مختلف أوجه التعاون خاصة على صعيد تعزيز التنسيق والتشاور خلال مشاركات الوفود البرلمانية للدولتين في الفعاليات البرلمانية الدولية. واستعرضت معاليها مسيرة تطور الحياة البرلمانية في الدولة والمراحل التي مرت بها، وإنجازات الشعبة البرلمانية للمجلس الوطني الاتحادي، وحرص الشعبة على المشاركة في الفعاليات البرلمانية المختلفة، وتفعيل دور الدبلوماسية البرلمانية عبر اللقاءات والزيارات بهدف تعزيز التواصل مع دول وشعوب العالم. وأكدت معاليها أهمية تطوير التعاون بين البلدين، والارتقاء بها إلى مستوى طموحات البلدين، حيث أن دولة الإمارات وتنزانيا ترتبطان بعلاقات تاريخية مبنية على روح التفاهم والاحترام المتبادل والحرص المشترك على تطوير هذه العلاقات. كما أكدت على أهمية تعزيز التعاون البرلماني بين المجلس الوطني الاتحادي وبرلمان تنزانيا في المرحلة القادمة، من خلال الزيارات المتبادلة ولجان الصداقة، وتبادل الخبرات البرلمانية وتعزيز التشاور والتنسيق في المحافل البرلمانية الإقليمية والدولية، لما لذلك من دور حيوي في تعزيز العلاقات بين البلدين. واستعرضت معالي الدكتورة أمل القبيسي مع الوفد البرلماني موقف دولة الإمارات العربية المتحدة بشأن قضية الجزر الثلاث (طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى) التي تحتلها إيران، مشيرة إلى جهود الامارات لتسوية هذه القضية سلمياً إما عن طريق التفاوض المباشر أو إحالة القضية إلى محكمة العدل الدولية، ومطالبتها المتكررة لإيران بالتجاوب مع المبادرات السلمية، من أجل تكريس الأمن والاستقرار في منطقة الخليج العربي. واستعرضت معاليها خلال اللقاء أيضاً مستجدات الأوضاع في المنطقة، والتأكيد على أهمية دعم أسس الاستقرار الاقليمي، مشيرة إلى أن مشاركة دولة الإمارات ضمن قوات التحالف العربي في اليمن كان بطلب من الشرعية الدستورية اليمنية المعترف بها دولياً وضمن إطار التحالف العربي، بهدف الدفاع عن الشعب اليمني ضد ميلشيات جماعة الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، التي انقلبت على الشرعية وحاولت الهيمنة على مقدرات الدولة اليمنية، ولا تزال ترفض الانصياع لإرادة المجتمع الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة وجهود التسوية السياسية المبذولة تحت إشراف الأمم المتحدة. مؤكدة معاليها حرص الإمارات على توفير سبل الدعم الإنساني للشعب اليمني، والعمل على تسوية الأزمة تحت مظلة مجلس الأمن الدولي حفاظاً على مكتسبات الشعب اليمني؛ واتفق الوفدان على ضرورة الالتزام الكامل بوحدة اليمن واحترام سيادته واستقلاله، وأهمية الحل السياسي وفق قرارات مجلس الأمن والمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية. واستعرضت معالي الدكتورة أمل القبيسي خلال اللقاء أيضاً الجانب الإنساني الذي تقدمه دولة الإمارات لليمن، وذلك في إطار الدور الإنساني والتنموي الفاعل ومشاريع إعادة الـتأهيل والبناء الذي تقوم به دولة الإمارات لدعم الأشقاء اليمنيين وتخفيف معاناتهم اتساقاً مع النهج الإنساني والتنموي للدولة، والحرص على إرساء أسس ودعائم التنمية والأمن والاستقرار والسلام في اليمن. وأشارت معاليها إلى أن دولة الامارات قدمت مساعدات إنسانية للشعب اليمني خلال الفترة من أبريل 2015 إلى مارس 2017 تقدر بنحو 7.3 مليار درهم، أي ما يعادل ملياري دولار أمريكي. وأعربت معالي الدكتورة أمل القبيسي خلال اللقاء عن القلق جراء المعاناة التي يتعرض لها اللاجئين السوريون، مؤكدة أن دولة الإمارات تدعم بكل قوة الجهود الإنسانية والاغاثية في سوريا، حيث بلغت المساعدات الإنسانية التي قدمتها دولة الامارات خلال الفترة من عام 2012 وحتى يوليو 2016 نحو 2.65 مليار درهم (720.7 مليون دولار) وشملت اللاجئين السوريين في العراق والأردن ولبنان وتركيا وكذلك النازحين داخليا في سوريا، كما استقبلت الإمارات منذ بداية الأزمة السورية نحو 100 ألف سوري، وأعلنت في (سبتمبر 2016) استقبال 15 ألف لاجئ سوري على مدى السنوات الخمس المقبلة. كما أكدت معاليها للوفد التنزاني أن دولة الإمارات تؤمن بأهمية التعاون الدولي للتصدي للجماعات الإرهابية وضرورة اتخاذ تدابير صارمة وشاملة لمحاربتها من خلال استراتيجية واضحة وموحدة، ومضاعفة الجهود للتصدي لها بشكل فعال والتأكيد على نبذ الإرهاب والتطرف، بكافة أشكاله وصوره، ومهما كانت دوافعه ومبرراته، وأياً كان مصدره، موضحة أن الدين الإسلامي يقوم على التسامح والسلام ويحترم الأديان الأخرى وينبذ العنف ويرفض التشدد والتطرف، ويقدر التنوع الذي يثري الثقافات والحضارات. واستعرضت معاليها مع الوفد الزائر الإجراءات التي اتخذتها الدول الأربعة المقاطعة لقطر، المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة ومملكة البحرين وجمهورية مصر العربية، تجاه دولة قطر، بسبب دعمها المتواصل لعناصر وجماعات متطرفة في بلدان عدة في المنطقة، مشيرة إلى خطورة تمويل الإرهاب وتنظيماته، وتوفير المأوى للعناصر والقيادات التي تحرض على العنف والتطرف والإرهاب. من جانبه أكد معالي جوب أندوغاي رئيس البرلمان في جمهورية تنزانيا المتحدة، على عمق العلاقات التي تربط البلدين، مؤكداً على أهمية تعزيز التعاون والعلاقات البرلمانية بين البلدين، مشيداً بالمواقف الايجابية لدولة الإمارات العربية المتحدة ودفاعها عن الأمن والاستقرار العالمي، مشيداً بموقف الإمارات الإيجابي في مجال تجفيف مصادر دعم الإرهاب، منوهاً إلى خطر هذه الظاهرة التي قد تهدد أمن أي دولة، بما في ذلك تنزانيا، ومعرباً عن تأييده لما تقوم به دولة الإمارات العربية المتحدة من إجراءات لمكافحة الارهاب، مشدداً على أن سياسات ومواقف الإمارات تجاه العديد من القضايا تصب في مصلحة التنمية والسلام العالمي. وأضاف رئيس البرلمان التنزاني أن المحادثات مع معالي الدكتورة أمل القبيسي، قد أسهمت في التعرف على موقف دولة الإمارات العربية المتحدة تجاه القضايا المختلفة اقليمياً ودولياً. وأشاد الضيف بالتطور التنموي الكبير الذي تشهده دولة الإمارات العربية المتحدة في مختلف المجالات، معرباً عن اعجابه بفلسفة التنمية والبناء التي تنتهجها دولة الامارات ومزجها بين الأصالة والمعاصرة والقديم والحديث، واستشراف المستقبل والتخطيط له، معرباً عن إعجابه بسياسة التنويع الاقتصادي وما تحظى به دولة الإمارات من مكانة عالمية مرموقة لما تحققه من تقدم في مختلف المؤشرات التنموية. وثمن معالي جوب أندوغاي رئيس البرلمان التنزاني الدور الذي يضطلع به المجلس الوطني الاتحادي على الصعيد الداخلي والخارجي، وبمشاركة المرأة ونجاحها في العمل البرلماني، الذي يقدم نموذجا ناجحاً للعالم في مجال تمكين المرأة، مشيراً في هذا الإطار إلى تولي معالي الدكتورة أمل القبيسي رئاسة المجلس الوطني الاتحادي، لتكون أول امرأة في المنطقة ترأس مؤسسة برلمانية، معتبراً انتخابها دعماً كبيراً لجهود تمكين المرأة عالميا. واستعرض معاليه تطور الحياة البرلمانية في تنزانيا، وجهود دولته في دعم تمكين المرأة في مختلف المجالات، حيث أشار في هذا الصدد إلى أن البرلمان التنزاني يتكون من 393 عضواً منهم 153 امرأة، أي ما نسبته 36.6% من أعضاء البرلمان التنزاني، حيث تسعى حكومة دولته إلى رفع تلك النسبة إلى 50%، لتكون المرأة شريكة الرجل في مختلف الحياة السياسة والاقتصادية والتنموية في تنزانيا. وبعد اللقاء زار معالي جوب اندوغاي رئيس البرلمان في جمهورية تنزانيا، والوفد المرافق، قاعة زايد ومتحف المجلس الوطني الاتحادي، وتجول في ارجائه، وأشاد اندوغاي بمسيرة المجلس ودوره الفاعل في المحافل البرلمانية الدولية، التي تعكس المكانة المرموقة التي وصلت لها دولة الإمارات العربية المتحدة على الصعيدين الإقليمي والدولي.
أعلى الصفحة