أحداث

 

الحدث:

 
مؤتمر اليونسكو بعنوان القوة الناعمة ودعم تمكين وقيادة المرأة يدرج المقترحات التي تقدم بها المجلس الوطني الاتحادي في بيانه الختامي

الموضوع :

 
,وافق المشاركون في مؤتمر منظمه الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة " اليونسكو" الذي اختتم أعماله في العاصمة الفرنسية باريس يوم امس بعنوان " القوة الناعمة: دعم تمكين وقيادة المرأة" بمشاركة معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي علي ادراج جميع المقترحات التي تقدم بها المجلس في البيان الختامي للمؤتمر. وتقدمت معالي الدكتورة القبيسي خلال مشاركتها في المؤتمر الذي عقد بمشاركة عدد من رؤساء دول ورؤساء وزارات إضافة إلى أكثر من 450 من القيادات النسائية من كافة انحاء العالم، بعدد من المقترحات تسهم في تعزيز القوة الناعمة الهائلة التي تمتلكها المرأة للمساعدة في مواجهة أكبر التحديات التي تواجه العالم.

التاريخ:

  04/07/2017

التفاصيل :

 

مؤتمر اليونسكو بعنوان القوة الناعمة ودعم تمكين وقيادة المرأة يدرج المقترحات التي تقدم بها المجلس الوطني الاتحادي في بيانه الختامي.
  المشاركات في المؤتمر يشدن بتجربة دولة الإمارات في مجال دعم وتأهيل وتمكين المرأة الإماراتية.
د/ أمل القبيسي تؤكد علي أهمية إنشاء إطار عالمي جديد قائم على أهداف قابلة للقياس و وسائل أكثر فعالية لتسريع تمكين المرأة .


,وافق المشاركون في مؤتمر منظمه الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة " اليونسكو" الذي اختتم أعماله في العاصمة الفرنسية باريس يوم امس بعنوان " القوة الناعمة: دعم تمكين وقيادة المرأة" بمشاركة معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي علي ادراج جميع المقترحات التي تقدم بها المجلس في البيان الختامي للمؤتمر.
وتقدمت معالي الدكتورة القبيسي خلال مشاركتها في المؤتمر الذي عقد بمشاركة عدد من رؤساء دول ورؤساء وزارات إضافة إلى أكثر من 450 من القيادات النسائية من كافة انحاء العالم، بعدد من المقترحات تسهم في تعزيز القوة الناعمة الهائلة التي تمتلكها المرأة للمساعدة في مواجهة أكبر التحديات التي تواجه العالم.
وأيضا تضمين إعلان أبو ظبي الذي صدر في ختام "القمة العالمية لرئيسات البرلمانات" التي عُقدت في شهر ديسمبر من عام 2016 تحت شعار" متحدون لصياغة المستقبل"،
وقالت معاليها لقد أكد هذا الإعلان على دور النساء القائدات وعضوات المجتمع في التغلب على التحديات الكبيرة التي تواجهنا في عصرنا وفي المستقبل، وبينت الفقرة 18 من دوافع العمل الواردة في الإعلان، تدعو إلى تعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، وتؤكد على أهمية تسريع مشاركة المرأة في كافة جوانب الحياة وعلى كافة مستويات المشاركة السياسية، والقضاء على التمييز والعنف ضد المرأة، كما تتناول عدم المساواة في الفرص الاقتصادية وتنتهي بدعوة مهمة لإقامة شراكة وثيقة بين المرأة والرجال لتحقيق تلك الأهداف.
ودعت معالي الدكتورة القبيسي في المقترحات التي  درجت في  البيان الختامي للمؤتمر لإنشاء إطار عالمي جديد قائم على أهداف قابلة للقياس، ويركز على وجه التحديد على تطوير وسائل أكثر فعالية لتسريع تمكين المرأة من أجل منع الصراع في عالمنا، حيث يعمل الانقسام بشكل متزايد على توجيه النشاطات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي تقود في أغلب إلى العنف والتطرف. نحن نحتاج إلى ثورة ثقافية على المستوى العالمي تتعزز من خلال القوة الناعمة التي تسترشد بشراكة حقيقية بين الحكومات والبرلمانات والقطاع الخاص والمجتمع، وأعتقد أن الحكومات والبرلمانات لا تستطيع القيام بذلك لوحدها. ولكي ننجح في مهمتنا لا بُد من أن يلعب القطاع الخاص وقادة المجتمع دوراً مركزياً، وإن الطريقة المبتكرة الجيدة لمعالجة هذا الأمر تكمن في تأسيس "مجلس القوة الناعمة" كما فعلنا في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وبينت أننا نحتاج إلى طرق مبتكرة جديدة لتعزيز قيادة المرأة وتمكينها على المستويين المحلي والعالمي من خلال الاستثمار الأفضل للتقدم التقني في وسائل التواصل الاجتماعي من أجل مضاعفة قوة تأثير النساء في العالم.
ومن جهه اخري أشادت المشاركات في المؤتمر الذي عقد برئاسة ايرينا بوكوفا المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «اليونسكو بتجربة دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال دعم و تأهيل و تمكين المرأة الإماراتية في عدة مجالات سواء خاصة أو حكومية و الارتقاء بقدراتها.
وأجمعت المشاركات في اختتام المؤتمر العالمي الذي عقد بمشاركة أكثر من 450 من القيادات النسائية على مستوى العالم في مجالات السياسة والاقتصاد والثقافة والتراث، على أن مكانة المرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة هي مكانة رفيعة جدا تأتي في الصدارة، وذلك من حيث التعليم والعمل ونيل الحرية وكافة الحقوق ، فهي تعمل يدا بيد مع الرجل من أجل خدمة المجتمع ولهما نفس الحقوق والاحترام والتقدير.
وتمت الإشادة بما حققته دولة الإمارات على صعيد التعليم المبكر وتكافؤ فرص التعليم بين الجنسين وتعليم الكبار ومستوى القراءة لدى الشباب مؤكدات أن الدولة باتت مثالا يحتذى في المنطقة في مجال تمكين المرأة ومساهمتها في بناء وتطور بلدها وتوفير كل السبل الضرورية لتتحمل مسؤوليتها كاملة في رسم مستقبل بلدها.
و أطلعت معالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي المشاركات في مؤتمر اليونسكو و القوة الناعمة على الأشواط التي قطعتها دولة الإمارات في مجال دعم و تمكين المرأة بفضل جهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك حفظها الله، رئيسة الاتحاد النسائي العام  الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة للنهوض بالمرأة الإماراتية.
و قالت معاليها  إن ما تحقق من الإنجازات النوعية للمرأة الإماراتية يعود إلى دور القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، الداعم للمرأة وتمكينها، إلى جانب دور المرأة وأهمية توظيف خبراتها وقدراتها في تحقيق رؤية الإمارات في الريادة والتميز وتعزيز ثقافة الإبداع والابتكار ما يتلاءم مع توجيهات قائد مسيرة الابتكار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله،و أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي،نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في دولة الإمارات مؤكدة علي  أن القيادة في الدولة حريصة كل الحرص على أن يكون  دور المرأة الإماراتية ركيزة من ركائز تطور العمل الحكومي الذي تشهده الدولة لتكون لها كل المسؤولية في   المساهمة الفاعلة في مسيرة التميز والريادة التي تسعى لتحقيقها دولة الإمارات العربية المتحدة على جميع الصعد.
وأشارت معالي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي إلى أن تجربة المرأة في الدولة تجربة غنية ومهمة وبدأت مع قيام دولة الاتحاد على يد المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، مشيرةً إلى الدعم الكبير لقيادة الدولة ومنذ تأسيسها للمرأة لتأخذ دورها كاملاً في المجتمع، كما تناولت المكاسب التي حققها الشيخ زايد، طيّب الله ثراه، للمرأة ونظرته إليها كإحدى دعائم مجتمع الإمارات وشريكة للرجل في دفع مسيرة التنمية وتحقيق دولة الإمارات لأهدافها..
وقدمت معالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي أمام المؤتمر العالمي سرداً تاريخياً لمسيرة المرأة ومجتمع الإمارات الذي يرجع تاريخه وحضارته إلى آلاف السنوات وقالت إن التاريخ مليء بنماذج مشرفة ومميزة لنساء إماراتيات ولعبن أدواراً سياسية حكيمة ظهرت فيها الحنكة السياسية. 

أعلى الصفحة