أحداث

 

الحدث:

 
أمل القبيسي ورئيس البرلمان الإيرلندي يؤكدان على أهمية تعزيز الجهود الرامية إلى مكافحة الإرهاب وتجفيف مصادر ومنابع تمويله.

الموضوع :

 
عقدت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني جلسة مباحثات رسمية اليوم مع معالي شون اوفاريل رئيس مجلس النواب الايرلندي، جرى خلالها الاتفاق على إنشاء لجنة صداقة برلمانية بين المجلسين لدورها الفاعل في تأطير العلاقات وتفعليها بما يعكس التطور المتنامي الذي تشهده العلاقات القائمة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية ايرلندا في جميع المجالات لا سيما السياسية والبرلمانية والاقتصادية والثقافية والتعليمية والاستثمارية، فضلا عن تفعيل الدبلوماسية البرلمانية ودورها في التنسيق والتشاور والتواصل بين شعبي البلدين الصديقين.

التاريخ:

  24/06/2018

التفاصيل :

 

عقدت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني  جلسة مباحثات رسمية اليوم مع معالي شون اوفاريل رئيس مجلس النواب الايرلندي، جرى خلالها الاتفاق على إنشاء لجنة صداقة برلمانية بين المجلسين لدورها الفاعل في تأطير العلاقات وتفعليها بما يعكس التطور المتنامي الذي تشهده العلاقات القائمة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية ايرلندا في جميع المجالات لا سيما السياسية والبرلمانية والاقتصادية والثقافية والتعليمية والاستثمارية، فضلا عن تفعيل الدبلوماسية البرلمانية ودورها في التنسيق والتشاور والتواصل بين شعبي البلدين الصديقين.
حضر اللقاء سعادة سلطان محمد ماجد العلي سفير الدولة لدي جمهورية ايرلندا.
وفي بداية جلسة المباحثات رحب معالي رئيس مجلس النواب الأيرلندي بمعالي الدكتورة القبيسي موجها الشكر لمعاليها على تلبية الدعوة وزيارة ايرلندا والمشاركة في الافتتاح الرسمي لمركز التسامح والاندماج بجامعة دبلن سيتي، مؤكداً أهمية هذه الزيارة في تعزيز علاقات التعاون بين البلدين.  مؤكدا على تشابه تجربة البلدين في نشر قيم التسامح وتمكين المرأة.
وأكدت معالي الدكتورة القبيسي ومعالي شون اوفاريل خلال الجلسة التي عقدت في مقر مجلس النواب الايرلندي، عمق علاقات الصداقة والتعاون القائمة بين دولة الإمارات العربية وجمهورية ايرلندا والتي تحظى بدعم ومتابعة من قبل قيادتي وحكومتي البلدين، ويتم ترجمتها من خلال تبادل الزيارات بين مسؤولي البلدين، الأمر الذي دفع بهذه العلاقات قدما وحققت نتائج مهمة على مختلف الصعد لا سيما في المجالات التي يتم تبادل الخبرات فيها لما يمتلكه الجانبان من تجارب يمكن الاستفادة منها في مختلف المجالات في قطاعات الاقتصاد والتعليم والزراعة والسياحة والنقل والبنية التحتية والبيئة وأهمية تفعيل الاتفاقيات بين الطرفين
وتطرق الجانبان إلى الحديث عن القضايا الإقليمية والدولية وبحثا آخر المستجدات والتطورات الراهنة على الساحتين الإقليمية والدولية، وخصوصا ما يتعلق بالأوضاع في سوريا واليمن وليبيا، ومناقشة خطر التطرف والإرهاب الذي بات يضرب ويهدد مختلف دول العالم مع التأكيد على تعزيز الجهود الرامية إلى مكافحته وتجفيف مصادر ومنابع تمويله.
من جهته أكد رئيس مجلس النواب الإيرلندي أن بلاده مطلعة على الكثير من المشكلات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط وتؤكد أن هذه الصراعات تحتاج إلى التكاتف لحلها ولمكافحة الإرهاب والتطرف من خلال العديد من الوسائل والاستراتيجيات لإحلال السلام بين البلدان.
كما ثمن معالي رئيس البرلمان الايرلندي ترأس معالي الدكتورة أمل القبيسي  للمجموعة الاستشارية البرلمانية رفيعة المستوي المعنية بمكافحة الإرهاب والتطرف  في الاتحاد البرلماني الدولي  وبالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة  ... مؤكدا  علي أهمية هذه المجموعة  لما تمثله من بناء شراكات دولية  لمكافحة الإرهاب والتطرف   وارتكازها علي تحقيق اقصي مستويات التعاون والتنسيق  بين الدول وتطوير الجهود والإجراءات  المشتركة  في مواجهة الإرهاب والتطرف  ومن جانبنا في البرلمان الايرلندي ندعم هذه المجموعة علي المستوي الدولي .
وجرى خلال جلسة المباحثات مناقشة سبل تفعيل العلاقات البرلمانية وتبادل الخبرات والزيارات، وتعزيز التنسيق والتشاور حيال مختلف القضايا خلال المشاركة في الفعاليات البرلمانية الدولية، ودعم توجهات حكومتي البلدين وحرصهما على تفعيل التعاون في كافة المجالات خاصة التعليمية وتبادل الخبرات في هذا المجال، وجهود مكافحة الإرهاب والتطرف، والاستفادة مما يحظى به البلدان من علاقات متميزة مع مختلف دول العالم والمؤسسات والمنظمات الدولية في العمل على تحقيق السلام والأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، والاهتمام باللاجئين وتقديم المساعدات الانسانية والتنموية .
وأكدت معالي الدكتورة امل القبيسي مواقف دولة الإمارات حيال عدد من القضايا وحرصها على تنفيذ القانون الدولي الإنساني، ومبدأ الشرعية الدولية والالتزام بقرارات مجلس الأمن، مشيرة إلى أن التحالف العربي في اليمن جاء للحرص على تنفيذ الشرعية الدولية وبناء على مطلب الحكومة الشرعية اليمنية، مضيفة أن الإمارات تهتم بالبعد الإنساني وإعادة الإعمار في اليمن، وتعتبر أكبر مانح للمساعدات في اليمن، وتساهم بشكل فاعل في عملية إعادة الإعمار، وتقديم كل الدعم المعنوي أيضاً لاستتباب الأمن وحماية المدنيين..
وتطرقت معالي الدكتورة القبيسي  خلال الجلسة إلى عدد من المواضيع المشتركة والتحديات التي تواجه العالم وعلى مستوي المنطقة، وكذلك تم التطرق الي القضية الجوهرية لدينا وهي احتلال الجزر الإماراتية الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وابوموسى من قبل ايران، وتم التأكيد على أهمية دعم الجانب الايرلندي في المطالبة العادلة لدولة الامارات بحل هذه القضية سواء بالتوجه للمفاوضات المباشرة او اللجوء الي محكمة العدل الدولية، وكان هناك ترحيب من قبل الجانب الايرلندي في ظل علاقاتهم المتميزة علي الصعيد الدولي والاتحاد البرلماني الأوروبي .
  وأكدت معاليها على دور دولة الإمارات في مكافحة الإرهاب والتطرف.. مشيرة إلى أن هذا الدور لا يقتصر على الجانب العسكري بل يمتد إلى مكافحة الإرهاب فكريا لذلك أنشأت الإمارات مركزي " هداية وصواب " بهدف مواجهة الارهاب فكريا وتجفيف منابعه.. مستعرضة قيم التسامح المتأصلة في مجتمع الإمارات وذلك من خلال إنشاء وزارة في هذا الشأن.. لافتة إلى أن الإمارات تحتضن على أرضها أكثر من 200 جنسية
 كما تقدمت معالي الدكتورة القبيسي بالشكر الي رئيس مجلس النواب على دورة الفعال لإعفاء مواطني دولة الامارات من تأشيرة الدخول لجمهورية ايرلندا.
 ووجهت معالي الدكتورة أمل القبيسي دعوة رسمية إلى معالي رئيس مجلس النواب الأيرلندي علي راس وفد يضم أعضاء لجنة الصداقة لزيارة دولة الامارات والمجلس الوطني الاتحادي وتوقيع مذكرة التفاهم والتعاون والاطلاع على تجربة دولة الإمارات وتطورها في مختلف المجالات.
ورحب معالي رئيس مجلس النواب الأيرلندي بهذه الدعوة مؤكدا أهمية هذه الزيارة إلى دولة الإمارات.، لافتا الى أهمية مذكرة التفاهم التي سيتم توقيعها، والتي ستعمل على تعزيز مجمل علاقات التعاون التي نطمح إليها.
وأشاد معالي رئيس مجلس النواب الأيرلندي بالتطور الذي تشهده دولة الإمارات في جميع المجالات لا سيما تمكين المرأة ومشاركتها السياسية، مثمنا ريادة دولة الإمارات في انتخاب أول امرأة على مستوى العالم العربي ومنطقة الشرق الأوسط لرئاسة مؤسسة برلمانية لتعكس مدى ما تحظى به المرأة من اهتمام ورعاية وما لها من دور مهم في مختلف المجالات
وأعرب عن تقديره للدور الذي يقوم به المجلس الوطني الاتحادي في مجال الدبلوماسية البرلمانية والتي تحظى بالتقدير من ممثلي مختلف المؤسسات البرلمانية، مؤكدا أنه يوجد تقارب في الرؤى بين البلدين وهناك العديد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك.

أعلى الصفحة