أحداث

 

الحدث:

 
د. أمل القبيسي تبحث مع رئيس البرلمان العربي آلية تطوير العمل البرلماني العربي المشترك بما يخدم القضايا العربية في ظل التحديات التي تمر بها المنطقة

الموضوع :

 
بحثت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي خلال استقبالها في مقر المجلس بأبوظبي اليوم الأثنين 8 أكتوبر 2018م، معالي الدكتور مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي والوفد المرافق، آلية تطوير العمل البرلماني العربي المشترك في ظل التحديات الجسيمة التي تمر بها المنطقة، مع التأكيد على أهمية مساندة الدبلوماسية الرسمية في الدفاع عن القضايا المصيرية العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية والقدس ومكافحة الإرهاب والتطرف والوقوف في وجه الحملات التي تستهدف حالة حقوق الإنسان في الدول العربية. حضر الاجتماع سعادة كل من : جاسم النقبي، وعائشة بن سمنوه، ومحمد اليماحي، أعضاء المجلس الوطني الاتحادي أعضاء مجموعة البرلمان العربي، وسعادة أحمد شبيب الظاهري الأمين العام للمجلس، وسعادة جاسم الزعابي الأمين العام المساعد للخدمات المساندة.

التاريخ:

  08/10/2018

التفاصيل :

 

بحثت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي خلال استقبالها في مقر المجلس بأبوظبي اليوم الأثنين 8 أكتوبر 2018م، معالي الدكتور مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي والوفد المرافق، آلية تطوير العمل البرلماني العربي المشترك في ظل التحديات الجسيمة التي تمر بها المنطقة، مع التأكيد على أهمية مساندة الدبلوماسية الرسمية في الدفاع عن القضايا المصيرية العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية والقدس ومكافحة الإرهاب والتطرف والوقوف في وجه الحملات التي تستهدف حالة حقوق الإنسان في الدول العربية.
حضر الاجتماع سعادة كل من : جاسم النقبي، وعائشة بن سمنوه، ومحمد اليماحي، أعضاء المجلس الوطني الاتحادي أعضاء مجموعة البرلمان العربي، وسعادة أحمد شبيب الظاهري الأمين العام للمجلس، وسعادة جاسم الزعابي الأمين العام المساعد للخدمات المساندة.
وأكدت معالي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي ومعالي رئيس البرلمان العربي على أهمية تقرير حالة حقوق الإنسان في الدول العربية الذي يعكف البرلمان العربي على إعداده في مواجهة الحملات التي تستهدف الدول العربية خاصة التي تقف إلى جانب القضايا العربية.
وأكد معالي رئيس البرلمان العربي أنه سيتم إطلاق الوثيقة التي أعدها البرلمان العربي" وثيقة المرأة " من دولة الإمارات العربية المتحدة، كونها نموذجا رائدا في تمكين المرأة وبما حققته المرأة من تقدم وتطور ومشاركة فاعلة في جميع القطاعات، وذلك بفضل جهود ودعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، فضلا عن نجاح المرأة في العمل البرلماني في دولة الإمارات.
وقالت معالي الدكتورة القبيسي في كلمة لها " نيابة عن إخواني وأخواتي أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، يسرني أن أرحب بمعاليكم في بلدكم الثاني، دولة الإمارات العربية المتحدة. ونشكركم على تلبية دعوتنا، وذلك تقديرا للدور الذي يلعبه البرلمان العربي في الارتقاء ودعم وتعزيز العمل العربي المشترك، وحرصاً منا على تطوير العلاقات البرلمانية وإيمانا بأهمية التعاون والتكامل العربي في مجابهة التحديات الجسيمة التي تمر بها منطقتنا الخليجية والعربية.
وأعربت عن تقديرها لدور معالي الدكتور مشعل السلمي رئيس البرلمان العربي في تعزيز العمل البرلماني العربي المشترك، وفي حشد طاقات البرلمانيين العرب من أجل دعم القضايا العربية في المحافل البرلمانية الدولية، حيث لعب معاليه دوراً حيوياً في مساندة الدبلوماسية الرسمية العربية ومواقفها حيال موضوعات عربية مصيرية مثل موضوع القدس ومكافحة الإرهاب والتطرف وغيرها من الموضوعات المهمة، مثمنة الدور البارز للبرلمان في تعزيز مسيرة العمل العربي المشترك وجهوده الكبيرة في الذود عن مصالح الأمة العربية ودعم كافة قضاياها، مشيدة بما حققه البرلمان العربي من تطور وتقدم في كافة المستويات.
وأكدت معالي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي أن دولة الإمارات العربية المتحدة، منذ تأسيسها  كانت من الداعمين لمسيرة العمل العربي المشترك والدفاع عن قضاياه، وتعمل بتوجيهات من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على تسخير كل امكانياتها لصالح قضايا الامة العربية والإسلامية، ولن تدخر قيادتنا الرشيدة جهداً في سبيل الدفاع عن مصالح شعوبنا الخليجية والعربية، كما إننا في المجلس الوطني الاتحادي يعمل جنباً إلى جنب مع الأشقاء في البرلمان العربي من أجل تحقيق الهدف ذاته.
وقالت معاليها إن المجلس الوطني الاتحادي ضمن استراتيجيته يحرص على تعزيز علاقاته البرلمانية وتطويرها، ويدعم مسيرة العمل العربي المشترك وتفعيلها من خلال آلية التكامل بين الدبلوماسية البرلمانية والدبلوماسية الرسمية، فالتعاون العربي المشترك والعمل الجماعي العربي لا يكتملان سوى بتضافر جهود الدبلوماسيتين الرسمية والبرلمانية، وفي هذا الإطار فإننا نؤكد على أننا ماضون على هذا النهج والسعي الى الارتقاء بمسيرة العمل البرلماني المشترك الى أعلى المستويات.
وقالت معالي الدكتورة أمل القبيسي إن قيادة دولة الإمارات وحكومتها والمجلس الوطني الاتحادي يعملون لهدف واحد هو اسعاد شعب الإمارات، مشيرة أن الامارات وضعت هدفا استراتيجيا من ضمن خططها خلال الاحتفال بمرور 50 عاما على تأسيسها أن تكون الحكومة الأولى في العالم، مستعرضة رؤية الدولة واستراتيجياتها وخططها في استشراف المستقبل.
وأضافت لقد تم إعداد برنامج زيارة يتضمن لقاءات مع قيادتنا الرشيدة وكبار المسؤولين، والتعرف على مبادرات دولتنا في مواجهة الإرهاب والتطرف، ومسيرة النهضة والوجه الحضاري لدولة الامارات العربية المتحدة.
وقالت إن هذه الزيارة ستكون إضافة نوعية قيمة لمسيرة البرلمان العربي والعمل البرلماني العربي المشترك، لاسيما أنها تأتي قبيل اجتماعات الجمعية ألـ 139 للاتحاد البرلماني الدولي التي ستنطلق في جنيف الأسبوع المقبل، حيث تتيح لنا هذه الزيارة فرصة ثمينة لتنسيق المواقف والتشاور حول مجمل الموضوعات التي تمثل أولوية لعملنا البرلماني المشترك.
بدوره أعرب معالي رئيس البرلمان العربي، عن شكره وعرفانه على هذه الدعوة لزيارة دولة الإمارات والمجلس الوطني الاتحادي، مؤكدا أهمية التنسيق والتشاور المستمر والمثمر بين المجلس الوطني الاتحادي والبرلمان العربي في خدمة القضايا التي يتبناها البرلمان العربي والتي لها علاقة بمكتسبات الدول والشعوب العربية وتتعلق إضافة إلى السياسة بالتعليم والثقافة والصحة والمرأة والطفل والشباب.
وأعرب عن اعجابه واشادته بالنموذج الرائد لدولة الإمارات على مستوى المنطقة ودول العالم في الأمن والأمان والتقدم والاستقرار وزيادة معدلات التنمية والتعليم والصحة، مضيفا إن دولة الإمارات نموذجا مشرفا لجميع الدول العربية في الأمن والسلم والنهضة والتقدم
وقال إن نجاح المجلس الوطني الاتحادي من خلال دبلوماسيته البرلمانية والجهود التي تبذلها معالي الدكتورة أمل القبيسي رئيسة المجلس، لا سيما على صعيد العلاقات مع البرلمانات والمؤسسات الوطنية والإقليمية، هو مشرف لنا جميعا في الدول العربية، خاصة تمكين المرأة من العمل السياسية والمساهمة في عملية صنع القرار.
واستعرض جهود البرلمان العربي ولجانه في مناقشة القضايا العربية ذات المصير المشترك، والتي في طليعتها القضية المصيرية الأولى القضية الفلسطينية، والقدس ودعم وكالة الأونروا، وحل الدولتين ودعم الأشقاء الفلسطينيين في حياتهم المعيشية، مؤكدا أن هذه القضايا تأخذ حيزا كبيرا من مناقشات البرلمان العربي ولجانه، مشيدا بدور دولة الإمارات العربية المتحدة وبدعمها الإنساني والإنمائي والسياسي ومساعدتها التي تقدمها للشعب الفلسطيني.
وأكد أن البرلمان العربي يتصدى كمؤسسة تمثل الشعوب العربية إلى جميع المحاولات التي تستهدف الدول العربية لتفكيكها وإثارة الفوضى فيها، مشيرا إلى أن البرلمان العربي يعكف على إعداد تقرير حالة حقوق الإنسان في الدول العربية للرد على الحملات التي تستهدف حالة حقوق الإنسان في الدول العربية لا سيما الدول التي تدافع عن القضايا العربية بكل حزم وقوة، مضيفا أنه يتم العمل على إعداد تقرير حول حالة حقوق الإنسان في أوروبا بالتعاون مع عدد من المنظمات والمؤسسات الدولية.
وقال لطالما طالبنا بإجراء نقاش جاد وموضوعي مع البرلمان الأوروبي ولدينا مخاطبات مستمرة ومتواصل، مشددا على أن البرلمان العربي يدافع عن قضايا ومصالح الشعوب العربية.
وأشار إلى أهمية دور معهد التدريب البرلماني في البرلمان العربي الذي يهدف إلى تعزيز العلاقة مع البرلمانات الوطنية العربية وموظفي الأمانات العامة ونقل التجارب بين البرلمانات العربية والتجارب الإيجابية.
وتناول دور البرلمان العربي في إعداد وثيقة المرأة مشيدا بمساهمة وفد المجلس في إعداد هذه الوثيقة وحرصه على تضمينها بأهم التوجهات والتوصيات.

أعلى الصفحة