أحداث

 

الحدث:

 
الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي يطلع وفدا تايلنديا رفيع المستوى على مسيرة تطور الحياة البرلمانية في الدولة

الموضوع :

 
استقبل سعادة أحمد شبيب الظاهري الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي اليوم الأحد الموافق 8 يوليو 2018م في مقر المجلس بأبوظبي، وفدا رفيع المستوى من مجلس الدولة في مملكة تايلند، برئاسة سعادة ديستات هوتراكيتيا أمين عام المجلس. وبحث الجانبان سبل تعزيز علاقات التعاون والشراكة وتبادل الخبرات والمعرفة بينهما. واطلع الوفد الضيف على مسيرة تطور الحياة البرلمانية في الدولة، وعلى نشاطات المجلس الوطني الاتحادي وإنجازاته التشريعية والرقابية والسياسية ممثلة في الدبلوماسية البرلمانية. كما تعرف على مراحل تطور الخدمات الحكومية في الدولة وانتقالها من مرحلة الحكومة الإلكترونية إلى الحكومة الذكية سعيا للوصول إلى مرحلة الذكاء الاصطناعي.

التاريخ:

  08/07/2018

التفاصيل :

 
استقبل سعادة أحمد شبيب الظاهري الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي اليوم الأحد الموافق 8 يوليو 2018م في مقر المجلس بأبوظبي، وفدا رفيع المستوى من مجلس الدولة في مملكة تايلند، برئاسة سعادة ديستات هوتراكيتيا أمين عام المجلس. وبحث الجانبان سبل تعزيز علاقات التعاون والشراكة وتبادل الخبرات والمعرفة بينهما.
واطلع الوفد الضيف على مسيرة تطور الحياة البرلمانية في الدولة، وعلى نشاطات المجلس الوطني الاتحادي وإنجازاته التشريعية والرقابية والسياسية ممثلة في الدبلوماسية البرلمانية. كما تعرف على مراحل تطور الخدمات الحكومية في الدولة وانتقالها من مرحلة الحكومة الإلكترونية إلى الحكومة الذكية سعيا للوصول إلى مرحلة الذكاء الاصطناعي.
في بداية اللقاء نقل سعادة أحمد شبيب الظاهري تحيات معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي للوفد الضيف، واستعرض الدور الذي يقوم به المجلس الوطني الاتحادي على الصعيدين الداخلي والخارجي، وأهم محطات تطور مسيرة المجلس منذ تأسيسه في 12 فبراير عام 1972م، والدعم الذي حظي به من قبل المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، ويواصل هذا النهج صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، راعي مسيرة تمكين المجلس تنفيذا للبرنامج السياسي الذي أعلنه سموه عام 2005.
وأكد الظاهري على أهمية تبادل الزيارات والخبرات بين مختلف المؤسسات في البلدين الصديقين دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة تايلند اللتين تربطهما علاقات صداقة قوية ومتينة يسودها مناخ الثقة والتفاهم على مستوى قيادة البلدين والشعبين الصديقين، كما تربطهما علاقات استراتيجية متميزة ومتنامية في شتى المجالات خصوصا على المستويات السياسية والاقتصادية والتجارية والسياحية والصحية، بما يحقق آمال وتطلعات الشعبين والبلدين الصديقين.
وأشار إلى أن قيادة البلدين الصديقين تلعبان دورا فاعلا ومؤثرا في تعزيز العلاقات الثنائية ومد جسور التعاون والصداقة من خلال الزيارات الرسمية المتبادلة لمختلف المؤسسات بين الجانبين، من أجل تحقيق المنفعة للشعبين الصديقين، والتعاون والتنسيق الثنائي الاستراتيجي المشترك وتوحيد الرؤى بين حكومتي البلدين حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية في المحافل والمنظمات الدولية.
وتطرق الظاهري إلى موضوع الذكاء الاصطناعي وانتقال الدولة من مرحلة الحكومة الإلكترونية إلى الحكومة الذكية، سعيا للوصول إلى مرحلة الذكاء الاصطناعي الذي يمثل الموجة الجديدة بعد الحكومة الذكية، بحيث ستعتمد عليها الخدمات والقطاعات والبنية التحتية المستقبلية في الدولة، ويتم من خلالها اعتماد الذكاء الاصطناعي في قطاعاتنا الحكومية والخاصة كافة. مؤكدا ريادة الدولة في هذا المجال، حيث أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي، أول مشروع ضخم ضمن مئوية الإمارات 2071. 
وأوضح للوفد الضيف أن هذه الاستراتيجية تعد الأولى من نوعها في المنطقة والعالم، للارتقاء بالأداء الحكومي وتسريع الإنجاز وخلق بيئات عمل مبدعة ومبتكرة ذات إنتاجية عالية، وذلك من خلال استثمار أحدث تقنيات وأدوات الذكاء الاصطناعي وتطبيقها في شتى ميادين العمل بكفاءة رفيعة المستوى، واستثمار كل الطاقات على النحو الأمثل، واستغلال الموارد والإمكانات البشرية والمادية المتوافرة بطريقة خلاقة، تعجل تنفيذ البرامج والمشروعات التنموية لبلوغ المستقبل.
كما أطلع سعادته الوفد الضيف على الخطة الاستراتيجية البرلمانية الشاملة للمجلس الوطني الاتحادي للأعوام 2016-2021، وأهدافها الاستراتيجية الستة المتمثلة في ترسيخ الوحدة الوطنية وتعزيز قيم المواطنة الصالحة، وتعزيز المنظومة التشريعية بما يتوافق مع أفضل المعايير العالمية، والارتقاء بالدور الرقابي للمجلس بما يساهم في تحقيق رؤية الإمارات، ودعم السياسة الخارجية للدولة من خلال دور ريادي متميز للدبلوماسية البرلمانية، وتعزيز التواصل والمشاركة المجتمعية الفاعلة، وتطوير القدرات الداخلية لأجهزة المجلس من تمكين الأمانة العامة للمجلس وكذلك أعضاء المجلس لتحقيق أداء برلماني فاعل ومتميز.
من جانبها أعربت سعادة ديستات هوتراكيتيا أمين عام مجلس الدولة في مملكة تايلند عن سعادتها بزيارة المجلس الوطني الاتحادي، مشيدة بالتجربة البرلمانية في الدولة وتطورها، وبما وصلت إليه دولة الإمارات العربية المتحدة من تقدم وتطور في شتى المجالات، وبالإنجازات التي حققتها الدولة على مختلف الصعد.
وأثنت سعادتها على الدور الكبير الذي تلعبه الدولة في تعزيز الابتكار والذكاء الاصطناعي قائلة "تعد دولة الإمارات العربية المتحدة من الدول المتقدمة التي تلعب دورا مهما في استخدام الابتكار، بما في ذلك الذكاء الاصطناعي من أجل تعزيز إنجازات حكومتها، ونسعى للاستفادة من الخبرة الإماراتية في هذا المجال الحيوي، لأننا في مرحلة صياغة ومراجعة القوانين والأنظمة الداخلية المتعلقة باستخدام الذكاء الاصطناعي في الصناعات المختصة في مملكة تايلند".
وفي نهاية اللقاء قام الوفد بجولة في مبنى المجلس شملت قاعة زايد التي يتم فيها عقد الجلسات، ومتحف الاتحاد الذي يوثق إنجازات ومراحل تطور المسيرة البرلمانية في الدولة، ومكتبة المجلس.
@import url(/example.css);
أعلى الصفحة