أحداث

 

الحدث:

 
أمل القبيسي تستقبل رئيس المؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني لبلدية تيانجين الصينية

الموضوع :

 
استقبلت معالي الدكتورة أمل القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي في مقر المجلس بأبوظبي اليوم معالي زانغ شيان فو رئيس المؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني لبلدية تيانجين الصينية، والوفد المرافق له. حضر اللقاء سعادة كل من مطر الظاهري وسعيد الرميثي وعزة بن سليمان أعضاء المجلس الوطني الاتحادي. كما حضر اللقاء سعادة احمد بن شبيب الظاهري امين عام المجلس الوطني الاتحادي.

التاريخ:

  12/09/2017

التفاصيل :

 

استقبلت معالي الدكتورة أمل القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي   في مقر المجلس بأبوظبي اليوم معالي زانغ شيان فو رئيس المؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني لبلدية تيانجين الصينية، والوفد المرافق له.
حضر اللقاء سعادة كل من مطر الظاهري وسعيد الرميثي وعزة بن سليمان أعضاء المجلس الوطني الاتحادي. كما حضر اللقاء سعادة احمد بن شبيب الظاهري امين عام المجلس الوطني الاتحادي.
وجرى خلال اللقاء استعراض علاقات التعاون القائمة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الصين الشعبية في جميع المجالات خاصة التجارية والاقتصادية والاستثمارية ومجالات الطاقة وذلك في ظل حرص قيادتي البلدين على تعزيز وتطوير مجالات التعاون المشترك وبما يحقق تطلعات ومصالح البلدين والشعبين الصديقين.
وأشادت معالي الدكتورة القبيسي بتطور العلاقات بين البلدين. وأشارت إلى الزيارات الناجحة والمتلاحقة لكبار المسؤولين في البلدين وخاصة الزيارة التاريخية التي قام بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لجمهورية الصين الشعبية في شهر ديسمبر 2015
وأكدت على أن هذه الزيارة، وما تمخضت عنه من نتائج إيجابية على المستويات كافة، تكشف عن قوة العلاقات الإماراتية-الصينية، وتبين قوة العلاقات بين الدولتين، وتنوع أطرها السياسية والاقتصادية والاستراتيجية، وهي بدورها تعزز علاقات الصداقة والتعاون المتميزة بين دولة الإمارات العربية المتحدة والصين في مختلف المجالات وسبل تعزيزها وتطويرها في ظل ما يربط البلدين من روابط صداقة متينة ومصالح استراتيجية مشتركة.
وأشادت معالي الدكتورة القبيسي بالعلاقات التجارية المتنامية بين البلدين حيث تضاعف التبادل التجاري بين الامارات والصين 800 مرة في العقود الثلاثة الماضية محققا نموا من 63 مليون دولار عند إقامة العلاقات الرسمية بين الدولتين عام 1984 الي أكثر من 50 مليار دولار امريكي سنويا .
وأشارت الي ان اجمالي الجالية الصينية في الامارات بلغ 200 الف صيني بنهاية 2016 واكثر من 4 الاف شركة تعمل في مختلف القطاعات وفي مقدمتها النفط والطاقة السياحة والصناعة.
وأكدت معالي الدكتورة القبيسي علي أهمية زيادة عدد الرحلات الجوية بين الدولتين ..مشيرة الي ان اجمالي الرحلات الأسبوعية بين البلدين يتجاوز  100 رحلة لخطوط الطيران الامارتية  والصينية. وقالت ان الاتحاد للطيران الناقل الوطني لدولة الامارات تعمل على التوسع في السوق الصيني وجذب الزوار الصينيين الي الدولة إضافة الي توقيع اتفاقيات تبادل ركاب بين الاتحاد للطيران والخطوط الصينية الي مختلف دول العالم.
كما تطرقت معالي الدكتورة امل القبيسي خلال اللقاء الي قضية الجزر الإماراتية المحتلة  .. مشيرة الي ان دولة الامارات دعت مرارا وتكرارا الي الحل السلمي لقضية الجز الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وابوموسي المحتلة من قبل إيران من خلال المفاوضات المباشرة أو محكمة العدل الدولية.  وفي هذا الإطار أشادت معالي الدكتورة القبيسي بالموقف الصيني الداعم لدولة الامارات في قضية الجزر الثلاث ومبادرة الصين من خلال منتدى التعاون العربي الصيني عام 2010 بالتوسط بين الامارات وإيران لحل القضية بالرق السلمية المتوافقة مع القانون الدولي وذلك انسجاما مع المعايير الدولية في حل النزاعات عبر التفاوض الثنائي المباشر او التحكيم الدولي.
وأكدت معالي الدكتورة القبيسي على ان سياسة إيران العدائية والتوسعية في المنطقة وجهودها المستمرة في تسليح ودعم الجماعات الإرهابية سواء في اليمن او سوريا تقوض الأمن الإقليمي وتعزز من انتشار التطرف والإرهاب ...مؤكده في هذا الإطار على ضرورة تنفيذ إجراءات دولية صارمة تعمل على التزام إيران وتنهي تدخلاتها في شؤون دول المنطقة.
وقالت رئيسة المجلس الوطني الاتحادي أن دولة الإمارات تشارك في عمليات التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية لنصرة الشرعية اليمينة واستباب الأمن والاستقرار في اليمن الشقيق ...مشيرة الي ان  قوات التحالف العربي تستهدف أيضا تحقيق الأمن والاستقرار لدول المنطقة وحماية الشعب اليمني ووقف تدخلات ايران في الشؤون الداخلية للدول الخليجية وفي جمهورية اليمن الشقيقة حيث تقوم ايران بدعم وتمويل ميليشيات الحوثي وجماعة الرئيس المخلوع علي صالح.

 كما تطرقت معالي الدكتورة القبيسي خلال اللقاء الي الازمة القطرية مؤكده علي التزام دولة الامارات بالحل الدبلوماسي للازمة ايمانا بأهمية التسوية السلمية للأزمات وعلي ضرورة أن يؤدي ذلك الي تغيير جذري في سلوك قطر لاسيما فيما يتعلق  بتمويل الإرهاب وعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى وضرورة أن تقوم القيادة القطرية بتصحيح مسار سياستها، وأن تفي بالتعهدات التي سبق أن التزمت بها  ...مشيرة الي ان دولة الامارات ملتزمة بالحفاظ علي الأمن والسلم الدوليين والتصدي لمصادر التهديد والاضطرابات وفي مقدمتها تنظيمات الإرهاب والفكر المتطرف وكذلك الالتزام بالمحافظة على أمن واستقرار منطقة الخليج العربي.
فيما اكد الجانبين في إطار الزيارات البرلمانية المختلفة أهمية تعزيز علاقات الصداقة والتعاون في شتى المجالات منها الاقتصادية والتجارية والاستثمارية إضافة إلى تبادل الخبرات وتعميق التفاهم والعمل على فتح أفاق جديدة للتعاون المشترك في المجالات التي تحقق المصالح المتبادلة والمشتركة لكلا البلدين .
ومن جانبه أكد زانغ شيان فو لا شك ان الزيارات المتبادلة بين مسؤولي الدولتين خلال السنوات الماضية كان له عظيم الأثر، ليس في تعزيز التفاهم السياسي بين الدولتين إزاء مجمل قضايا المنطقة والعالم فقط، وإنما في فتح آفاق جديدة في العلاقات الثنائية بين الدولتين أيضاً ...مشيرا إلى ضرورة مواصلة تعزيز التعاون الدولي في محاربة التطرف والإرهاب وتوحيد الجهود للتصدي للتنظيمات الإرهابية والجماعات المتطرفة التي تهدف إلى زعزعة الأمن والسلم الدوليين وترويع الشعوب عدم تدخل الدول في الشؤون الداخلية للدول الأخرى.
وأشاد زانغ شيان فو بالرؤية الثاقبة للقيادة في دولة الإمارات والتي جعلت منها واحة للتعايش السلمي بين مختلف الفئات من شعوب الأرض ونموذجاً اقتصادياً متميزاً على الصعيد الدولي وشريكاً استراتيجياً للصين الشعبية.
. كما أبدي المسئول الصيني إعجابه بالمشهد الحضاري في دولة الإمارات الذي يعكس اهتمام وحرص قيادتها الرشيدة على تحقيق أعلى مستويات التقدم والرفاه المعيشي لشعبها.
وأشاد بالتطور الذي أحرزته دولة الإمارات في زمن قياسي ودورها المؤثر على الصعيدين الدولي والإقليمي.
كما حضر اللقاء أيضا مجموعه من الطلاب المواطنيين المبتعثين في المملكة المتحدة وايرلندا وألمانيا في إطار دورة تدريبة للتعرف عن قرب على طبيعة عمل المجلس وعلى الحياة البرلمانية.
وقالت معالي الدكتورة القبيسي ان المجلس الوطني الاتحادي يسعي الي الاستفادة من الطاقات الوطنية الشابه وفتح قنوات للتواصل مع الشباب بما يحقق طموحات وتطلعات القيادة الرشيدة بشأن الشباب وتمكينهم ... مشيرة الي ان استراتيجية المجلس الوطني الاتحادي 2016 -2021 تضع المشاركة المجتمعية لاسيما مع الشياب في صدارة أولوياتها واهتماماتها.

أعلى الصفحة