أحداث

 

الحدث:

 
رئيس وأعضاء المجلس الوطني الاتحادي يواصلون زيارتهم الميدانية لإمارة الفجيرة

الموضوع :

 
واصل أعضاء المجلس الوطني الاتحادي برئاسة معالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي رئيسة المجلس اليوم الأربعاء الموافق 19 أبريل 2017 زيارتهم الميدانية إلى إمارة الفجيرة، والتي شملت مستشفى دبا الفجيرة وسد وادي شوكة ومركز الفجيرة لرعاية وتأهيل ذوي الإعاقة وشرطة الفجيرة ومحطة البحوث الزراعية ، وذلك في اطار تفعيل المبادرات التي تضمنتها الخطة الاستراتيجية البرلمانية للمجلس والتي من ضمنها تفعيل الشراكة المجتمعية والزيارات الميدانية التي تعد من أهم الركائز الأساسية في عمل المجلس.

التاريخ:

  19/04/2017

التفاصيل :

 
 
 

 

رئيس وأعضاء المجلس الوطني الاتحادي يواصلون زيارتهم الميدانية لإمارة الفجيرة


واصل أعضاء المجلس الوطني الاتحادي برئاسة معالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي رئيسة المجلس اليوم الأربعاء الموافق 19 أبريل 2017 زيارتهم الميدانية إلى إمارة الفجيرة، والتي شملت مستشفى دبا الفجيرة وسد وادي شوكة ومركز الفجيرة لرعاية وتأهيل ذوي الإعاقة وشرطة الفجيرة ومحطة البحوث الزراعية ، وذلك في اطار تفعيل المبادرات التي تضمنتها الخطة الاستراتيجية البرلمانية للمجلس والتي من ضمنها تفعيل الشراكة المجتمعية والزيارات الميدانية التي تعد من أهم الركائز الأساسية في عمل المجلس.
وتعد هذه الزيارة أولى سلسلة زيارات سيقوم بها المجلس إلى مختلف إمارات الدولة للوقوف على أرض الواقع على أهم الإنجازات التي تتحقق لا سيما في اطار جهود الدولة للتنويع الاقتصادي واستشراف المستقبل وتحقيق السعادة لشعب الإمارات وذلك بهدف تفعيل المنظومة الخاصة بعمل المجلس ضمن ممارسة اختصاصاته التشريعية والرقابية والسياسية ومناقشة مختلف القضايا الوطنية للوصول إلى أفضل أداء برلماني بالتكامل والشراكة مع السلطة التنفيذية ليكون المجلس فاعلا ومساهما في مسيرة التنمية الشاملة المتوازنة في مختلف مناطق الدولة.
وقالت معالي الدكتورة القبيسي أن زيارة المجلس الميدانية تأتي ترجمة لخطة متكاملة تبناها المجلس في اطار المبادرات المجتمعية لتنفيذ زيارات ميدانية إلى كل إمارات الدولة للوقوف على المشاريع التي تشكل وجهة حضارية لدولة الإمارات وانجازات نفتخر بها ومشاريع تحقق تطلعات المواطنين والمجتمع في توفير الخدمات المطلوبة، مؤكدة أن هذه الزيارات التي يقوم بها المجلس هي مكملة لعمل اللجان المتخصصة وللزيارات التي تقوم بها لجهات معينة لدعم تقاريرها بالتوصيات المهمة، مضيفة أن زيارة المجلس لمختلف المؤسسات والجهات والمشاريع في كافة مناطق الدولة تستهدف تمكين المجلس من مناقشة الموضوعات التي تضمنتها الخطة الرقابية التي تبناها خلال الفصل التشريعي السادس عشر الحالي في إطار حرصه على مناقشة أكبر قدر من القضايا التي تهم الوطن  والمواطنين.
وقالت معالي الدكتورة القبيسي إن هذه الخطة الرقابية من الخطوات الأساسية لاستراتيجية المجلس خلال الفصل التشريعي الحالي، وهي المرة الأولى التي يضع فيها المجلس في تاريخه خطة رقابية شاملة، بحيث يتم الاتفاق على الموضوعات العامة التي سيناقشها المجلس خلال الفصل التشريعي، مضيفة أن هذا ترجمة لتطلعات المجلس بوضع خطة رقابية توضح برنامج عمل اللجان وتسهل التواصل مع وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي والحكومة في جدولة جلسات المجلس، ويتم من خلالها أيضا اطلاع المواطنين  على ما يطرحه المجلس من مناقشات وما يتبناه من موضوعات عامة تتعلق بمختلف القطاعات الحيوية وتواكب التطور الذي تشهده الدولة على مختلف الصعد.
وأكدت أن هذا يعد تطورا في عمل المجلس في مناقشة القضايا الوطنية مشددة على أن الهدف هو مناقشة جميع الموضوعات التي يتبناها المجلس وهذه الخطة سترتب المسؤوليات والالتزامات من حيث الالتزام بها من قبل جميع أجهزة المجلس ومن قبل الجهات المعنية المتعاونة مع المجلس وأيضا اللجان التي ستقوم بإعداد تقاريرها وفق جدول زمني ورفعها للمجلس.
وأكد ت حرص المجلس على تفعيل التواصل مع المجتمع وإشراكه في صنع القرار إدراكا بأهمية الدور الذي يضطلع به المواطنون في المساهمة في التنمية الشاملة المستدامة المتوازنة، مضيفة أن المجلس يحرص باستمرار على تطوير أدوات تواصله مع المواطنين في مواقعهم من خلال الزيارات الميدانية لأعضاء المجلس ولجانه، التي شملت مقار بعض الوزارات والمؤسسات الاتحادية في مختلف أرجاء الدولة، ومواصلة عقد الحلقات النقاشية ودعوة ممثلي مختلف المؤسسات الحكومية والمجتمعية وجمعيات النفع العام وأصحاب الرأي وذوي الخبرة والاختصاص، للاستنارة بأفكارهم وآرائهم ومقترحاتهم حول الموضوعات التي يتبناها المجلس ويناقشها للتوصل إلى القرارات المناسبة في شأنها بالإضافة إلى تطوير وتعزيز كافة قنوات التواصل الأخرى المتاحة.
  فقد زار وفد المجلس مستشفى دبا الفجيرة الذي يقدم خدماته لمدينة دبا والمناطق المجاورة وكان في استقبال وفد المجلس لدى وصولهم المستشفى الدكتور محمد عبدا لله مدير منطقة الفجيرة الطبية وعبيد الخديم مدير عام المستشفى.
وقام وفد المجلس بجولة في أقسام المستشفى الذي تم افتتاحه في عام 1986، ويقع على الطريق السريع الرئيسي بين دبا الفجيرة ومسافي ويقدم الرعاية الطبية والخدمات الصحية لما يزيد عن 60 ألف نسمة، ويعمل بطاقة قدرها 110 أسرة ويتسع ل 178 سريرا
واستمعت معالي الدكتورة القبيسي وأعضاء المجلس إلى شرح من عبيد الخديم مدير عام المستشفى عن الخدمات المقدمة فيه وتفقد قسم غسيل الكلي والمرضى المقيمين في القسم والاطمئنان عليهم.
ثم توجه أعضاء المجلس بعد ذلك إلى قسم النساء والولادة   وأكمل جولتهم بزيارة قسم الأطفال وتفقد أحوال الأطفال المقيمين بالقسم والتقوا المرضى وتعرفوا على أحوالهم وظروفهم الصحية. كما استمعوا من المسئولين الى احتياجات المستشفى.
ويتكون مستشفى دبا الفجيرة من عدة أقسام وهي الأقسام الخارجية والأقسام الداخلية وقسم الحوادث والطوارئ والأقسام المعاونة والإدارة والطب الوقائي والصحة المدرسية إلى جانب قسم للعناية المركزة.
ومن جهته قال عبيد الخديم مدير عام المستشفى زيارة أعضاء المجلس الوطني الاتحادي الي المستشفى جاء للوقوف علي الخدمات التي يقدمها المستشفى وجاهزيتها ومدي توافر الكوادر والأجهزة  الطبية  ...مؤكدا  ان هذه الزيارة سوف تكون دافع لنا في المزيد من البذل والعطاء في خدمة المرضي والمراجعين  وتدعيم الخدمات الصحية والطبية بالمستشفى .
واكد الخديم على ان مستشفى دبا مع نهاية العام سيكون ضمن المستشفيات التي اخذت الاعتماد الصحي الدولي لتقديم خدمة ذات جودة عالية لجميع المواطنين والمقيمين ، وقدم المستشفى لأعضاء المجلس عرضا عن المستشفى .
  كما زار وفد المجلس الوطني الاتحادي  القيادة العامة لشرطة الفجيرة "إدارة المرور والترخيص" وكان في استقبال الوفد العميد حميد اليماحي مدير عام العمليات الشرطية  واطلع علي سير العمل في الإدارة ونوعية الخدمات المقدمة للجمهور حيث حصلت القيادة العامة لشرطة الفجيرة  علي المركز الأول للعام الثاني علي التوالي بنسبة 100 في المائة في الشعور بالأمن والأمان.
وقدمت إدارة التراخيص والمروة نبذة عن الخطة الاستراتيجية التي تتضمن أن تكون دولة الامارات العربية المتحدة من أفضل دول العالم في تحقيق الامن والسلامة والعمل بفاعلية وكفاءة لتعزيز جودة الحياة لمجتمع الامارات من خلال تقديم خدمات الأمن والسلامة بطرق ذكية وبيئة محفزة للابتكار وذلك حفاظا على الأرواح والأعراض والممتلكات وتعزيز الأمن والأمان وجعل الطرق أكثر أمانا وتعزيز السلامة والحماية المدنية وضمان الجاهزية والاستعداد في مواجهة الاحداث وتعزيز رضا المتعاملين بالخدمات المقدمة وضمان تقديم كافة الخدمات الادارية وفق معايير الجودة والكفاءة والشفافية
 كما قام وفد المجلس بزيارة محطة الأبحاث الزراعية ومختبر الأنسجة التابعة لوزارة التغيير المناخي والبيئة من خلال موقعها في دبا الفجيرة للتعرف عن قرب على مدي تنفيذ التجارب والدراسات المتعلقة بتطوير أشجار النخيل ومختلف أصناف الأشجار المثمرة والأشجار التي تعمل على حماية البيئة.

 كما زار أعضاء المجلس الوطني الاتحادي سد وادي شوكة التخزيني واستمع أعضاء المجلس إلى شرح موجز من مهندسي إدارة السدود عن مساهمة السد في تغذية المياه الجوفية والجهود المبذولة لإنشاء سياحة بيئية في المنطقة للاستفادة من موقع ومياه السّد المحتجزة.
وقال الدكتور مطر النيادي وكيل وزارة الطاقة تم انشاء السد في عام 2001م وتبلغ السعة التخزينية لبحيرة السد 275 ألف متر مكعب، مضيفا أن وادي شوكة من أنشط الاودية في الدولة حيث امتلأت بحيرة السد اكثر من 20 مره منذ تاريخ إنشاء السد وتتوفر المياه في البحيرة طوال العام، مشيرا إلى أن السد يعد قبلة للزوار وهناك مبادرة للوزارة لتنمية المنطقة المحيطة بالسد لتهيئة بيئة مناسبة سياحياً لاستقبال الزوار والحفاظ على سلامتهم.
وأنجزت وزارة تطوير البنية التحتية، استراحة سد شوكة السياحية كأول استراحة سياحية تحيط بسد تخزيني للمياه بمساحة تصل لنحو 20 ألف متر مربع.
واطلع أعضاء المجلس على مشروع الاستراحة السياحية بجانب السد، هو استغلال مثالي للأماكن الطبيعية التي يقصدها الكثير من المواطنين والمقيمين والسياح خاصة في موسم الشتاء، أو حين تسقط الأمطار بكثرة.
وقال سعادة محمد سالم كردوس عبيد العامري عضو المجلس الوطني الاتحادي إن زيار المجلس الميدانية لإمارة الفجيرة تأتي في إطار دور المجلس الحيوي للتواصل مع كافة الجهات والهيئات المنوطة بخدمة المجتمع للاطلاع على طبيعة عمل مختلف الجهات والخدمات التي تقدم في قطاعات صحية وتعليمية وخدمة مجتمعية وغيرها من الخدمات المختلفة، مشيرا إلى الحرص على زيارة مستشفيات ومراكز رعاية وتأهيل ذوي الإعاقة والقيادة العامة لشرطة الفجيرة وإدارة المرور والتراخيص والخدمات المقدمة للجمهور، مشيدا بما تقدمه من خدمات ومن سياسة الباب المفتوح .
وأضاف أن هذه الزيارة تأتي في إطار النشاط الملحوظ والفاعل للمجلس الوطني الاتحادي لتعزيز التلاحم بين شعب الاتحاد والمجلس والوصول للجميع من خلال هذه الزيارات الميدانية التي تأتي في إطار الدور الرقابي المنوط بالمجلس الوطني الاتحادي.
وأكد سعادة أحمد يوسف محمد درويش النعيمي عضو المجلس الوطني الاتحادي أهمية الزيارة الميدانية التي يقوم بها المجلس لتفقد أحوال المواطنين وتلمس احتياجاتهم والاطلاع على جودة الخدمات التي تقدم إليهم، وذلك في إطار الدور الرقابي المنوط بالمجلس لافتا إلى أن مثل هذه الزيارات ترسخ التلاحم المجتمعي بين الشعب والمجلس الوطني الاتحادي باعتبار أن المجلس هو ممثل شعب الاتحاد، كما تحقق فائدة كبرى من خلال إتاحة الفرصة للمجلس للتعرف عن قرب بما يمكنه من مناقشة مختلف القضايا الوطنية.
وقال سعادة الدكتور سعيد عبدالله جمعه المطوع عضو المجلس الوطني الاتحادي أن هذه الزيارة جاءت للوقوف على الوضع في الميدان والاطلاع على جودة الخدمات المقدمة لهم، مشيدا بجهود المؤسسات الصحية والتعليمية والشرطية التي تم زيارتها وبجهود العاملين فيها لما لمسه من تميز وتطور الخدمات المقدمة وتوفر الكفاءات المواطنة في تلك المؤسسات.
وأفاد سعادته أن المجلس يدعم عملية تعزيز التوطين في تلك الجهات وتشجيع المواطنين على العمل في المجالات الصحية والتعليمية بشقيها الإداري والفني، مشيدا بالجهود التي تقوم بها مراكز رعاية وتأهيل ذوي الإعاقة في تقديم الرعاية والخدمات المتميزة للحالات الموجودة فيها، مطالبا بإنشاء مركز متخصص في التوحد لاستيعاب الحالات المصابة بذلك المرض.
 وقال سعادة حمد عبدالله بن غليطة الغفلي عضو المجلس الوطني الاتحادي إن هذه الزيارات المجتمعية تأتي تجسيدا للدور المهم الذي يضطلع به المجلس بتفعيل الشراكة المجتمعية بزيارة المراكز والهيئات والمؤسسات الاتحادية والاطلاع على أحوال المواطنين والتعرف على احتياجاتهم ونقلها إلى الحكومة من أجل تحقيق آمال وطموحات شعب الاتحاد.
وأفاد سعادته "هذه الزيارة جاءت ناجحة بكل المقاييس، فخلال زيارة وفد المجلس للقيادة العامة لشرطة الفجيرة اطلعنا على مؤشرات الأمن والأمان في الإمارة ، كما اطلعنا خلال زيارة مركز الفجيرة لرعاية وتأهيل ذوي الإعاقة على الخدمات المتميزة التي تقدم للحالات الموجودة فيه .
من جهته ذكر سعادة أحمد محمد مبارك عبدالله الحمودي عضو المجلس الوطني الاتحادي أن الزيارات الميدانية تكرس منهج الشفافية والتواصل المباشر مع شعب الاتحاد ومختلف القطاعات وشرائح المجتمع الذي يحرص المجلس على تطبيقه في أداء دوره وممارسته لاختصاصاته تجسيدا لمبدأ المشاركة السياسية في صنع القرار، مؤكدا أن ما يقوم به المجلس من تقديم دعوات للمواطنين والمؤسسات والهيئات والجهات الحكومية والأهلية والمؤسسات المجتمعية وذوي الخبرة والاختصاص لحضور جلساته، هو أمر ضروري من أجل النهوض بكافة القطاعات الخدمية في المجتمع وتحقيق تطلعات الدولة لتكون صاحبة المركز الأول وتؤكد قدرتها على المنافسة عالميا مع دول العالم المتقدم.
وأشار سعادة خلفان عبد الله سالم بن يوخه عضو المجلس الوطني الاتحادي إلى أن هذه الزيارات الميدانية التي يقوم المجلس لمختلف إمارات الدولة تهدف إلى الاطلاع بشكل مباشر على طبيعة عمل مختلف المؤسسات والاطلاع على النهضة الشاملة التي تشهدها الدولة، لافتا إلى أن زيارة المجلس تأتي في إطار المبادرات المجتمعية التي تعد ترجمة حقيقية لمخرجات الخطة الاستراتيجية للمجلس والتي تمكنه من مناقشة مختلف القضايا.

 

أعلى الصفحة