أحداث

 

الحدث:

 
الشعبة البرلمانية الإماراتية تختتم مشاركتها في اجتماعات الجمعية البرلمانية الآسيوية بأزمير

الموضوع :

 
اختتمت الشعبة البرلمانية للمجلس الوطني الاتحادي مشاركتها في اجتماعات اللجنة الدائمة المعنية بالشؤون الاجتماعية والثقافية، والاجتماع الأول للجنة التنفيذية في الجمعية البرلمانية الآسيوية، التي عقدت في مدينة أزمير بجمهورية تركيا، خلال الفترة من 4 إلى 6 أكتوبر 2018 م، بمشاركة 18 وفدا برلمانيا من أعضاء الجمعية، ومنهم المملكة العربية السعودية والكويت والأردن وفلسطين وباكستان وبنغلاديش والهند وكمبوديا وإندونيسيا وتايلاند وفيتنام وروسيا وقبرص وتركيا. واستعرض وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية الذي ضم عضوي المجلس الوطني الاتحادي سعادة كلا من: حمد عبدالله بن غليطة الغفلي، والمهندسة عزة سليمان بن سليمان، جهود دولة الإمارات العربية المتحدة في مكافحة الاتجار في البشر وحماية حقوق العمالة الوافدة وتوفير كافة سبل الحياة الكريمة لهم، وكذلك جهودها الملموسة والفاعلة في مكافحة الإرهاب والتطرف، من خلال إنشاء مركزي هداية وصواب.

التاريخ:

  06/10/2018

التفاصيل :

 
استعرضت جهود الدولة في مكافحة الإرهاب والتطرف والاتجار في البشر
الشعبة البرلمانية الإماراتية تختتم مشاركتها في اجتماعات الجمعية البرلمانية الآسيوية بأزمير

اختتمت الشعبة البرلمانية للمجلس الوطني الاتحادي مشاركتها في اجتماعات اللجنة الدائمة المعنية بالشؤون الاجتماعية والثقافية، والاجتماع الأول للجنة التنفيذية في الجمعية البرلمانية الآسيوية، التي عقدت في مدينة أزمير بجمهورية تركيا، خلال الفترة من 4 إلى 6 أكتوبر 2018 م، بمشاركة 18 وفدا برلمانيا من أعضاء الجمعية، ومنهم المملكة العربية السعودية والكويت والأردن وفلسطين وباكستان وبنغلاديش والهند وكمبوديا وإندونيسيا وتايلاند وفيتنام وروسيا وقبرص وتركيا.
واستعرض وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية الذي ضم عضوي المجلس الوطني الاتحادي سعادة كلا من: حمد عبدالله بن غليطة الغفلي، والمهندسة عزة سليمان بن سليمان، جهود دولة الإمارات العربية المتحدة في مكافحة الاتجار في البشر وحماية حقوق العمالة الوافدة وتوفير كافة سبل الحياة الكريمة لهم، وكذلك جهودها الملموسة والفاعلة في مكافحة الإرهاب والتطرف، من خلال إنشاء مركزي هداية وصواب.
حيث تقدم الوفد بمقترحاته وتصوراته حول مشروع قرار بشأن حماية وتعزيز حقوق العمال في آسيا، مؤكدا أن الدولة تلعب دورا مهما في مكافحة الاتجار في البشر، من خلال إنشاء لجان ومؤسسات وطنية لمكافحته، فضلا عن جهودها الرامية لضمان توفير كافة الحقوق الضامنة لحقوق العمالة الوافدة بدءا من الحق في الكرامة الإنسانية ومرورا بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والصحية والتعليمية، وكذلك اتخاذ كافة الترتيبات التشريعية لضمان حماية أجورهم.
كما تقدم وفد الشعبة بمقترحاته حول مشروع قرار بشأن تعزيز الحوار بين الأديان والانسجام بين الأديان العالمية، مؤكدا على أهمية الإشارة إلى الجهود التي تبذلها الدول في شأن مكافحة الإرهاب والتطرف وأهمية تضافر جهود المجتمع الدولي في هذا الشأن، بحيث لا يمكن حصرها في نطاق دولة أو إقليم واحد نظرا لتعدد مصادر التمويل والتسليح والتدريب وتجنيد الجماعات الإرهابية والمنظمات المتطرفة.
وخلال الاجتماع الأول للجنة التنفيذية للجمعية البرلمانية الآسيوية تم انتخاب أعضاء هيئة المكتب واعتماد جدول الأعمال واستعراض تقرير الأمين العام للجمعية.
كما استعرضت الأمانة العامة للجمعية مشاريع القرارات المقترحة للنظر والتوصية بشأنها تمهيدا لاعتمادها، وشملت 10 مشاريع قرارات بشأن: التدابير الرامية إلى تعزيز التنوع الثقافي وحماية التراث الثقافي في آسيا، التكامل الآسيوي من خلال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، التعاون بشأن الإنصاف في الصحة في آسيا، حماية وتعزيز حقوق العمال في آسيا، البرلمانيين الآسيويين ضد الفساد، النساء البرلمانيات في الجمعية البرلمانية الآسيوية، تعزيز الحوار بين الأديان والانسجام بين الأديان العالمية، التعاون القانوني والتشريعي في مكافحة تهريب المواد الثقافية في آسيا، التعاون الفعال في مكافحة الاتجار غير المشروع بالمخدرات في آسيا، مشروع قرار حول المساعدات الإنسانية إلى سوريا والعراق وميانمار على حافة الكارثة الإنسانية.
وتجدر الإشارة إلى أن المجلس الوطني الاتحادي يعد من أوائل المؤسسات البرلمانية التي دعت إلى إنشاء البرلمان الآسيوي في ظل ما تحظى به العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة والدول الآسيوية من اهتمام بالغ من جانب قيادتنا الرشيدة، وبهدف تطوير العمل البرلماني وتوحيد رؤى البرلمانات الآسيوية وتعزيز دورها كمجموعة موحدة بما يخدم دولها وشعوبها ويحقق مصالحها وتطلعاتها وطموحاتها التنموية.
@import url(/example.css);
أعلى الصفحة