أحداث

 

الحدث:

 
تصريحات السادة أعضاء المجلس الوطني الاتحادي بمناسبة الذكرى الـ 46 لتأسيس المجلس

الموضوع :

 
أكد أعضاء المجلس الوطني الاتحادي أن ذكرى تأسيس المجلس الوطني الاتحادي الـ " 46" تتزامن هذا العام مع عام زايد والاحتفاء بمئوية مؤسس الدولة وباني نهضتها بما أسس من دولة نموذج للتطور والنهضة والتعايش والتسامح، وكرس حياته لبناء الوطن وتوظيف موارده لخدمة الإنسان، وتكريس مفاهيم العدل والتسامح والقيم الأخلاقية والإنسانية، وجعل الخير والعطاء نهجا لنا جميعا، كما أمن يرحمه الله بمبدأ الشورى وإتاحة الفرصة أمام المواطنين للمشاركة في تحمل مسؤوليات العمل الوطني وعملية صنع القرار .

التاريخ:

  12/02/2018

التفاصيل :

 

 

 

تصريحات السادة أعضاء المجلس الوطني الاتحادي بمناسبة الذكرى الـ 46 لتأسيس المجلس

أكد أعضاء المجلس الوطني الاتحادي أن ذكرى تأسيس المجلس الوطني الاتحادي الـ " 46" تتزامن هذا العام مع عام زايد والاحتفاء بمئوية مؤسس الدولة وباني نهضتها بما أسس من دولة نموذج للتطور والنهضة والتعايش والتسامح، وكرس حياته لبناء الوطن وتوظيف موارده لخدمة الإنسان، وتكريس مفاهيم العدل والتسامح والقيم الأخلاقية والإنسانية، وجعل الخير والعطاء نهجا لنا جميعا، كما أمن يرحمه الله بمبدأ الشورى وإتاحة الفرصة أمام المواطنين للمشاركة في تحمل مسؤوليات العمل الوطني وعملية صنع القرار .

وشددوا على أنه وبفضل دعم القيادة الحكيمة للمجلس وحرص المواطنين على المشاركة في عملية صنع القرار، استطاعت هذه التجربة أن تعطي نموذجا خاصا في الممارسة الديمقراطية حيث تميزت مسيرة المشاركة والعمل البرلماني في دولة الإمارات بالوعي كونها نابعة من ظروف واحتياجات دولة الإمارات، الأمر الذي تجسد بوضوح بمدى حجم الإنجاز الذي تحقق على صعيد ممارسة المجلس لاختصاصاته، وبما يعكس توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان "يحفظه الله" لتحقيق رؤية الإمارات 2021 التي تتضمن أهدافاً طموحة في مجالات التنمية الاجتماعية والتوطين والتعليم والصحة والاقتصاد والإسكان ومختلف الخدمات ومقومات الحياة الحديثة.

  بن غليطة : المجلس يحرص على أن يكون أكثر تواصلا وتفاعلا مع المواطنين

قال سعادة مروان بن غليطة النائب الأول لرئيس المجلس يحتفل المجلس الوطني الاتحادي بذكرى تأسيسه وهو أكثر قدرة وفاعلية على تحقيق آمال شعب الاتحاد وتحقيق تطلعات القيادة واستشراف المستقبل، ومنذ أن بدأ المجلس أعماله في 12 فبراير 1972 وهو سلطة مساندة في الدولة ويساهم في مسيرة التنمية الشاملة المتوازنة بالعمل جنبا إلى جنب مع الحكومة لتحقيق الهدف الأسمى وهو إسعاد شعب الاتحاد.

وأكد أن المجلس وأعضائه حريصون على المساهمة الفعالة في مسيرة البناء والتطوير والتنمية في الدولة، وكل هذا يأتي بدعم من القيادة الحكيمة ومشاركة المواطنين في صنع القرار، وقد حظي المجلس بتعديلات دستورية بهدف تمكينه وتطوير أدواته التشريعية والرقابية، ضمن برنامج التمكين السياسي الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله".

وقال يلعب المجلس دورا مهما وحيويا في المجتمع من خلال قيامه بزيارات ميدانية لكافة إمارات الدولة لتفقد أحوال المواطنين والاطلاع على مستوى الخدمات المقدمة لهم في مختلف المؤسسات الحكومية الاتحادية، وذلك وفقا لدوره الرقابي، وتماشيا مع توجيهات القيادة الرشيدة بأن يكون أعضاء المجلس أكثر تواصلا وتفاعلا مع المواطنين والمجتمع.

وأضاف اليوم نرى حرص القيادة الرشيدة على تمكين المجلس ودعمه في ممارسة اختصاصاته الدستورية، كما نرى حرص المجلس حاليا على تطوير أدائه واستشراف المستقبل بإطلاق أول خطة استراتيجية له على مستوى العمل البرلماني، وكل هذا يصب في مصلحة تحقيق الهدف الأسمى وهو إسعاد شعب الاتحاد، نسأل الله التوفيق للجميع في المساهمة في مجلس وطني فاعل داعم يعمل جنبا إلى جنب مع الحكومة في فريق واحد لتحقيق السعادة شعب الاتحاد.

عبدالعزيز الزعابي : يحتفل المجلس بذكرى تأسيس والدولة تحقق نجاحات في شتى القطاعات

وقال سعادة عبدالعزيز عبدالله الزعابي النائب الثاني لرئيس المجلس الوطني الاتحادي، تأتي الذكرى السنوية لتأسيس المجلس الوطني الاتحادي هذا العام والدولة تتنقل من نجاح إلى نجاح، وذلك بفضل النهج الذي سارت عليه قيادة الدولة منذ عهد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، الذي أمن وإخوانه بأهمية الشورى في إرساء دولة عصرية وتدعم التنمية، فكان باكورة إنجازات الاتحاد إنشاء المجلس الوطني الاتحادي الذي واكب مسيرة الدولة على مر تلك السنين .. المسيرة التي تكللت بإعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة يحفظه الله، برنامج تمكين المجلس.

وأكد أن القيادة الرشيدة تولي أهمية كبيرة لتمكين المجلس الوطني الاتحادي وتفاعله مع قضايا الوطن والمواطن وتعزيز دوره، وذلك بفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانهما أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

 

 

 

بن كردوس العامري : المجلس الوطني الاتحادي ينقل صوت المواطنين ويترجم حاجتهم

قال سعادة محمد بن سالم بن كردوس العامري عضو المجلس الوطني الاتحادي إن ذكرى تأسيس المجلس الوطني الاتحادي تعتبر في حد ذاتها إنجازا لدولة الإمارات وتاريخها المشرف، وقد واكب المجلس تأسيس الاتحاد، مما يدل بشكل قاطع على أن الدولة التي أرسى دعائمها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" تتمتع بالديمقراطية ونهج الشورى منذ تأسيسها، فالمجلس يمثل صوت الشعب وهو ممثل شعب الاتحاد، ويلعب دورا تشريعيا ورقابيا مهما من خلال مناقشة وإقرار التشريعات والقوانين بما يضمن أمن الفرد والجماعة بما يصب في مصلحة الوطن والمواطن وكذلك المقيمين والمستثمرين وزوار الدولة التي تستقطب أكثر من 200 جنسية بمختلف لغاتها وثقافاتها، وكل هؤلاء يعيشون بأمن وأمان واستقرار في بلد التسامح مما جعل دولة الإمارات العربية المتحدة جالبة للاستثمارات العالمية نظرا لنجاحها في فرض القوانين والتشريعات التي تخدم المجتمع والفرد.

وأضاف وإن دل هذا على شيء فإنه يدل على السياسة الحكيمة التي تتمتع بها قيادتنا الرشيدة برئاسة سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "يحفظه الله" وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وبمتابعة حثيثة من سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وأكد أن المجلس الوطني الاتحادي ينقل صوت المواطنين ويترجم حاجتهم من خلال ممارسة دوريه التشريعي والرقابي، والعمل على تبني التوصيات التي تلبي احتياجات المواطنين ومن ثم رفعها إلى الحكومة الرشيدة لضمان سعادة الشعب والمجتمع.

سعيد عمير المهيري: المجلس يحرص على التواصل المباشر مع أفراد المجتمع

وقال سعادة سعيد عمير المهيري عضو المجلس الوطني الاتحادي يحرص المجلس الوطني الاتحادي منذ تأسيسه في الثاني عشر من فبراير عام 1972 على تعزيز التواصل الفعال والدائم مع المواطنين للتعرف على احتياجاتهم ومتطلباتهم ونقلها للقيادة الرشيدة للدولة من أجل العمل على توفيرها وتطوير الخدمات المقدمة لهم، وذلك من خلال ممارسة دوره الرقابي في طرح الأسئلة والموضوعات العامة والقيام بزيارات ميدانية للإمارات المختلفة وتبني التوصيات التي تصب في مصلحة الوطن والمواطن.

وأكد أن المجلس الوطني الاتحادي "ممثل شعب الاتحاد" لعب دورا كبيرا في تعزيز العلاقة بين الشعب والحكومة والمساهمة في تطوير المنظومة التشريعية في الدولة بما يتواكب مع متطلبات العصر والرؤى المستقبلية للدولة وذلك من خلال ممارسة دوره التشريعي.

ويعمل المجلس دائما على التواصل المباشر مع أفراد المجتمع للتعرف على رؤيتهم تجاه مختلف القضايا والموضوعات التي يناقشها سعيا لتحقيق آمالهم وطموحاتهم.

 

مطر اليبهوني : للمجلس دور ملموس في الدفاع عن القضايا التي تتبناها الدولة

وأشار سعادة مطر سهيل اليبهوني الظاهري عضو المجلس الوطني الاتحادي إلى أنه وعلى مدى 46 عاما هي عمر المجلس الوطني الاتحادي، تمكن المجلس من تحقيق الكثير من المنجزات الوطنية وتبنى العديد من التوصيات المهمة، والتي لاقت قبولا لدى الحكومة في مختلف القطاعات، بما يعود بالنفع على المواطنين، كما كان ومازال للمجلس دور ملموس وبارز في الدفاع عن قضايا الدولة وكذلك القضايا العربية والإسلامية من خلال الدبلوماسية البرلمانية ومشاركاته الفاعلة في مختلف المحافل الإقليمية والدولية.

ولفت إلى أن المجلس يحرص باستمرار على تطوير أدوات تواصله مع المواطنين في مواقعهم من خلال الزيارات الميدانية لأعضاء المجلس ولجانه، والتي تشمل مقار الوزارات والمؤسسات الاتحادية في مختلف أرجاء الدولة، علاوة على عقد الحلقات النقاشية والاستماع لأصحاب الرأي وذوي الخبرة والاختصاص، للاستنارة بأفكارهم وآرائهم ومقترحاتهم حول الموضوعات التي يتبناها المجلس ويناقشها للتوصل إلى القرارات المناسبة في شأنها.

 

 

 

سعيد الرميثي: المجلس يستند إلى استراتيجيات طويلة الأمد لتحقيق التطور

وقال سعادة سعيد صالح الرميثي عضو المجلس الوطني الاتحادي لقد تم وبعد إعلان قيام دولة الإمارات العربية المتحدة في 2 ديسمبر 1971م، تأسيس المجلس الوطني الاتحادي؛ ليكون منصة للمواطنين تعكس طموحاتهم عبر المشاركة الفاعلة في المسؤوليات الوطنية، وتأكيداً لمنهج التّشاور وتبادل الرؤى بين الحاكم وأبناء الوطن، وتحقيقاً للمصالح الوطنية العليا للدولة.

وأضاف إن المجلس الوطني الاتحادي مؤسسة وطنية يوصل من خلالها المواطن صوته للحكومة التي كانت وما زالت دائمةَ الحرص على تذليل كل الصعوبات، وإزالة كل العقبات أمام ما يحقق للمواطن سبل السعادة والعيش الكريم، وإن الدعم المتواصل من الحكومة الرشيدة مكَّن العمل البرلماني في دولة الإمارات من تحقيق قفزات نوعية حققت إنجازات كبيرة تنسجم مع التحولات العصرية، وترسم ملامح للمرحلة المستقبلة.

وأشار إلى أنه ولتحقيق هذه الغاية يقوم المجلس الوطني بدوره في إيجاد استراتيجيات طويلة الأمد تحقق الاستدامة والتطور في كافة الصُّعد والمجالات الثقافية، والاجتماعية، والصحية وغيرها، عبر قيام كل عضو من المجلس بزيارات للمواطنين، وفتح كل الوسائل لسماع حاجاتهم، وملاحظاتهم، ونقلها بأمانة وموضوعية إلى المسؤولين.

وقال لقد استطاع المجلس الوطني الاتحادي أن يفتح قنوات تواصل فعّالة مع الشباب الإماراتي عبر الأعضاء الممثلين لهم، والمضي قُدماً في عملية التطوير، وصناعة المستقبل، والانتماء للوطن، والحفاظ على إنجازاته، ومكتسباته، ومعالجة كل المعوقات التي تواجههم.

 

 

جمالي الحاي : من عوامل نجاح المجلس في أداء مهامه الدعم الكبير الذي يحظى به من القيادة

وقال سعادة جمال محمد الحاي عضو المجلس الوطني الاتحادي سجل المجلس الوطني الاتحادي إنجازات مشرفة منذ انطلاقته بالتزامن مع تأسيس الاتحاد، واستطاع تفعيل شراكة المواطنين في عملية صنع القرار الوطني ذات الصلة بقضايا الوطن والمواطن، وتعزيز الشراكة الوطنية المسؤولة بين السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية، بهدف رفد مسيرة الاتحاد والوصول بدولتنا إلى حيث الموقع الذي أرادت قيادتنا الرشيدة أن تصل إليه على قائمة الدول الأكثر تطورا في العالم.

وأشار إلى أن أعضاء المجلس تحملوا مسؤوليتهم الوطنية وكانوا على قدر الثقة التي منحتها لهم قيادتنا الرشيدة وأبناء الإمارات، من حيث المشاركة والتفاعل والعطاء ودعم مسيرة الاتحاد التي أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، ولعبوا دورهم في إيجاد الحلول المناسبة لقضايا المجتمع بالتعاون والتنسيق مع الحكومة والجهات المعنية في الدولة.

وقال إن من أبرز عوامل نجاح المجلس الوطني الاتحادي في أداء مهامه الدعم الكبير الذي يحظى به من القيادة الحكيمة، التي قادت عملية تطوير الوطن على امتداد العقود الماضية إلى أن أصبحت الإمارات قدوة تحتذى في مجال تطوير المجتمعات والإنسان والوصول بهما إلى أرقى المستويات.

وأضاف بهذه المناسبة أرجو من الله العلي القدير أن يحفظ قيادتنا التي وضعت لنا أسس هذا المجد والفخر والأمن والأمان، الذي نعيشه على الرغم من التحديات الكبرى التي تشهدها المنطقة على أكثر من صعيد، ونعاهد قيادتنا على مواصلة العمل من أجل مجلس وطني يعتبر قدوة ونموذج في خدمة الوطن والمواطن.

مطر بن عميره الشامسي : يحتفل المجلس بذكرى تأسيسه وهو أكبر قدرة على استشراف المستقبل

وقال سعادة مطر حمد بن عميره الشامسي عضو المجلس الوطني الاتحادي يحتفل المجلس الوطني الاتحادي في الثاني عشر من شهر فبراير 2018 بالذكرى الـ 46 لتأسيسه بعد فتره وجيزة من انطلاق مسيرة الاتحاد المباركة بتاريخ 12 فبراير 1972م وهو أكثر قدرة وفاعليه على تمثيل شعب الاتحاد وتحقيق تطلعات القيادة واستشراف المستقبل ومساهم في مسيرة التنمية الشاملة المتوازنة التي تشهدها الدولة في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفه بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، ويواصل المجلس الوطني الاتحادي تلمس احتياجات المواطنين وطرح ومناقشة جميع القضايا التي لها مساس مباشر بحياتهم والاهتمام بها بالتعاون مع السلطات الأخرى في الدولة.

وأشار إلى أن المجلس ناقش الكثير من الأمور التي تتعلق بمختلف القطاعات في الدولة لما فيه خير وتطور الوطن والمواطن، كما شهد المجلس تطورا كبيرا في آليات أدائه لمختلف مجالات عمله، حيث عمل بالتنسيق مع وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي على جدولة الجلسات وعمل أولوية للموضوعات العامة التي سيتم مناقشتها بهدف تقديم أكبر قدر من القضايا التي تهم الوطن والمواطن وبلورة آلية لتنفيذ توصيات المجلس.

عزة سليمان : المجلس يحرص على تطوير أدائه بوضع أول استراتيجية برلمانية

وتقدمت سعادة عزة سليمان بن سليمان عضو المجلس الوطني الاتحادي بأطيب التهاني إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله" وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات،  بمناسبة مرور 46 عاماً على تأسيس هذا الصرح الوطني.

وقالت إن المجلس الوطني الاتحادي هو ثمرة الاتحاد ورؤية الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، ليكون صوت المواطن وشريك الحكومة في تحقيق الرخاء والازدهار المجتمعي.

وأضافت تحل الذكرى الـ 46 لتأسيس المجلس بالتزامن مع عام زايد لتجسد القيم التي دعا صاحب السمو رئيس الدولة يحفظه الله، أبناء الوطن جميعاً إلى ضرورة التمسك بها لأنها قيم زايد النبيلة والسامية التي غرسها فينا، وفي مقدِّمتها الحكمة والاحترام والعزيمة والإرادة والوفاء والانتماء إلى هذا الوطن والاستعداد للتضحية من أجله بكل غالٍ ونفيس.

وأكدت أن الذكرى الـ 46 لتأسيس المجلس الوطني الاتحادي تأتي وقد ارتقى في مهمته ليكون (مجلس المستقبل) شريك (حكومة المستقبل) وقد شهد المجلس نقلة نوعية في أدائه من حيث الاستراتيجية والأدوات وقيام الأعضاء بدورهم كممثلين للشعب، ولهذه المرحلة من عمر المجلس أهمية استثنائية لأنها تتزامن مع دخول الإمارات مرحلة المستقبل بالعديد من الإنجازات غير المسبوقة.

وقالت حرص المجلس خلال هذا الفصل وبهدف تطوير العمل البرلماني بأسلوب وآلية عمل مبتكرة تليق بطموح القيادة ورؤيتها المستقبلية، على وضع استراتيجيته برلمانية للأعوام 2016-2021م التي تعد الأولى من نوعها في المنطقة، وأهم أهداف هذه الاستراتيجية تقديم مبادرات بما ينسجم طموح القيادة والمساهمة الفعالة في تحقيق رؤية الإمارات 2021.

خالد الفلاسي: بإنشاء المجلس ترسخ مبدأ تبادل الرأي والمشورة بين الشعب والقيادة

وقال سعادة خالد علي بن زايد الفلاسي عضو المجلس الوطني الاتحادي: بإعلان إنشاء المجلس الوطني الاتحادي في عام 1972 ترسخ مبدأ تبادل الرأي والمشورة بين الشعب والقيادة، فأصبح نبراسا مضيئا لمبدأ الشورى الذي انتهجه آباؤنا وقادتنا المؤسسين لدولة الإمارات العربية المتحدة، "المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم وإخوانهم حكام الإمارات"، وجاء إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "يحفظه الله" التمكين السياسي في عام 2006، لتمكين المجلس من ممارسة اختصاصاته الدستورية، فما كان لهذه المؤسسة الدستورية التشريعية إلا أن تمضي قُدما فيما أوكل إليها من أمور تحملت مسئوليتها ومضت قدما بعلاقة شراكة وتعاون مع الحكومة المتطلعة دائما للقمة برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، في تسريع عجلة التنمية ومناقشة للخطط، فتجانس العمل وتوافقت الأهداف فكانت دولة الإمارات العربية المتحدة في مصاف الأمم العالمية.

وختم قائلا " فلنبارك لوطننا هذا الصرح، ولندعو الله لدولتنا ولقادتنا التوفيق والسداد، ولشعبنا تمام الأمن والرخاء".

عفراء البسطي:  المجلس يشكل إحدى السلطات الفاعلة في خدمة الوطن والمواطنين

وقالت سعادة عفراء راشد البسطي عضو المجلس الوطني الاتحادي لطالما آمن المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" بمبدأ الشورى الذي انتهجه في توحيد وبناء دولة الإمارات العربية المتحدة وبناء مؤسساتها، مؤكدة أن تأسيس المجلس الوطني الاتحادي في 12 فبراير عام 1972 يشكل إحدى سلطات الاتحاد وأدواته الفاعلة في خدمة الوطن وشعبه، وكان خطاب المغفور له الشيخ زايد في افتتاح در الانعقاد العادي الأول للمجلس هو الذي شكل خطاً واضحا لمسيرة عمله والإيمان بوحدة الوطن وخدمة شعبه وتحقيق آماله في التقدم والرفاهيةوتحقيق التنمية المستدامة في المجالات كافة، وبهذا الخطاب نكمل مسيرة مجلسنا وننهض بمسؤولية بناء الوطن بمشاركة الشعب الذي نمثل صوته ورأيه وفكره، ونتشاور مع الحكومة بكل شفافية لمصلحة شعب الاتحاد، عاشت دولة الإمارات العربية المتحدة قوية شامخة.

خليفة المزروعي : المجلس شريك مهم مساند للحكومة في خدمة الوطن والمواطن

سعادة العضو خليفة سهيل المزروعي: لقد استطاع المجلس الوطني الاتحادي أن يحقق على مدى 46 عاما منذ تأسيسه الكثير من الإنجازات على مختلف الصعد المحلية والإقليمية والدولية، وذلك من خلال تحقيق آمال وطموحات شعب الاتحاد من خلال ممارسة دوريه التشريعي والرقابي، وكذلك في الدفاع عن قضايا الدولة في المحافل البرلمانية الإقليمية والدولية المختلفة من خلال الدبلوماسية البرلمانية ولعب دور نشط مساند لرؤى وتوجهات الدولة نحو مختلف القضايا العربية والإقليمية والدولية.

وقال يعد المجلس الوطني الاتحادي شريكا مهما مساندا للحكومة في خدمة الوطن والمواطن ومساهما في تنمية المجتمع وبناء مستقبل الدولة وصولا إلى تحقيق التنمية الشاملة المستدامة في مختلف القطاعات، وذلك في إطار تحقيق التكامل بين المجلس والحكومة لخدمة شعب الاتحاد ورفع راية الوطن عالية خفاقة شامخة، بفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، ودعم أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

 محمد الكتبي: المجلس يجسد نهج الشورى واتاحة الفرصة للمواطنين في عملية صنع القرار

وقال سعادة محمد علي الكتبي عضو المجلس الوطني الاتحادي، يقوم المجلس الوطني الاتحادي بدور كبير وفعال في خدمة الوطن منذ تأسيسه في ظل القيادة الرشيدة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، والمغفور لهم إخوانه أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد رحمهم الله، وذلك إيماناً منهم بمنهج الشورى وإتاحة الفرصة للمواطنين بالمشاركة السياسية وتحمل مسؤوليات العمل الوطني.

وقال قام المجلس الوطني الاتحادي من خلال ممارسة دوره التشريعي بسن العديد من مشاريع القوانين التي عززت فاعلية عمل مختلف الأجهزة التنفيذية في الدولة، وتجسدت فعالية المجلس الوطني الاتحادي في عام 2006م بفتح باب الترشح لانتخاب نصف أعضائه وتمكين المرأة بالمشاركة السياسية وصنع القرار، وذلك بفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة يحفظه الله ورعاه.

ناعمة الشرهان : مسيرة الحياة البرلمانية تسير وفق خطط مدروسة

وقالت سعادة ناعمة عبدالله الشرهان عض المجلس الوطني الاتحادي إن الذكرى الـ 46 لتأسيس المجلس الوطني الاتحادي تمر والدولة أكثر تماسكا وتميزا بفضل القيادة الحكيمة التي قادت الدولة منذ بدايات الاتحاد متمثلة في المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمة الله عليه، الذي عزز المعنى الحقيقي للعلاقة بين القيادة والشعب عبر مجموعة من القنوات، وكان تأسيس المجلس الوطني الاتحادي على رأسها، ليكون منبرا لشعب الاتحاد.

وقالت إن هذا النهج الذي خطه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد كان الأساس الذي شيد من خلاله طريق الديمقراطية والشورى في  دولة الإمارات العربية المتحدة، والذي يسير وفق خطط مدروسة تراعي التغيرات الكبيرة التي تشهدها الدولة التي تواجه العديد من التحديات المحلية والعالمية، الأمر الذي انعكس ثباتا وتوازنا في أداء أدوار المجلس  الذي ارتقى في اعماله من خلال النخب التي  توافدت عليه على مدى السنوات الماضية، والتي اوصلها الوعي إلى ان تسجل اسم الدولة في مختلف المحافل الدولية.

يوسف النعيمي : ذكرى تأسيس المجلس تجسد عام زايد الذي أمن بنهج الشورى

وقال سعادة أحمد يوسف النعيمي عضو المجلس الوطني الاتحادي تأتي الذكرى الـ 46 لتأسيس المجلس الوطني الاتحادي هذا العام متزامنة مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" بأن يكون عام 2018 يحمل شعار "عام زايد"، لإبراز دور القائد المؤسس المغفور الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، في تأسيس وبناء دولة الإمارات، إذ يعتبر المجلس الوطني إحدى إنجازات القائد المؤسس، الذي أمن دائما بمبدأ الشورى وإتاحة الفرصة الواسعة أمام المواطنين للمشاركة في تحمل مسؤوليات العمل الوطني وبناء الدولة.

 

 

 

وقال يعد المجلس الوطني الاتحادي أحد أجهزة الدولة التي شاركت منذ نشأتها في تطور الدولة وترسيخ مبدأ الشورى من خلال مناقشته للعديد من مشاريع القوانين ضمن دوره التشريعي والرقابي والسياسي، كما لا ننسى دور المجلس الوطني الاتحادي في تلمس القضايا والمشاكل والتحديات التي تواجه المواطنين من خلال ممارسته لدوره الرقابي وتبنيه العديد من الموضوعات العامة.

فيصل الذباحي : المجلس حقق العديد من الإنجازات على الصعيدين الداخلي والخارجي


قال سعادة فيصل  حارب الذباحي عضو المجلس الوطني الاتحادي، يحتفل المجلس الوطني الاتحادي بالذكرى السادسة والأربعين لتأسيسه كأحد السلطات الاتحادية الخمس التي تقوم بدور فاعل في خدمة الوطن والمواطنين، وساهم في عملية التنمية والنماء، وواكب مسيرة النهضة المتوازنة الشاملة في ظل دعم القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان  رئيس الدولة " حفظه الله " ، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم  نائب رئيس الدولة ـ رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي " رعاه الله "، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد ، حكام الإمارات ، وكذلك حرص المواطنين على المساهمة في عملية صنع القرار.

وأضاف لقد حقق المجلس العديد من الإنجازات على الصعيدين الداخلي والخارجي من خلال ممارسة اختصاصاته الدستورية الرامية إلى تحديث وتطوير البيئة التشريعية ومناقشة القضايا التي لها علاقة مباشرة بشؤون الوطن والمواطنين، والتكامل مع سياسة الدولة وتوجهاتها والقضايا التي تتبناها، مجسدا بذلك الدور المنوط به كمنبر للشورى في إطار النهضة الشاملة التي تشهدها الدولة في جميع القطاعات.

علياء الجاسم : المجلس يشكل استمراراً لنهج الشورى وتأكيداً على هذه القيمة الراسخة في العلاقة بين القيادة والشع

 

وقالت سعادة  علياء سليمان الجاسم عضو المجلس الوطني الاتحادي، إن إعلان تأسيس المجلس الوطني الاتحادي كأحد السلطات الاتحادية الخمس التي نص عليها الدستور بالتزامن مع إعلان قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، يعكس حرص المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات رحمهم الله، على اختيار الشورى نهجا للحكم وإتاحة الفرصة الواسعة أمام المواطنين للمشاركة في تحمل مسؤوليات العمل الوطني وذلك انطلاقا من إيمان راسخ بنهج الشورى الذي أكده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله بقوله «إن حكم الشورى هو من عند الله ومن لم يطع الله فهو خاسر».

وأكدت أن ن المجلس الوطني الاتحادي يشكل استمراراً لنهج الشورى وتأكيداً على هذه القيمة الراسخة في العلاقة بين القيادة الرشيدة لدولة الإمارات وشعبها.

شكل المجلس منذ تأسيسه منبراً لصوت المواطن كما أنه تمكن خلال مسيرته الحافلة والتي انطلقت في العام 1972 من الإسهام بفاعلية في إيجاد إطار تشريعي بات نموذجاً يحتذى به.

 

الشيخ محمد النعيمي : المجلس ساهم في ترسيخ نهضة الدولة بين مختلف شعوب العالم

 

وقال سعادة الشيخ محمد بن عبدالله النعيمي عضو المجلس الوطني الاتحادي، إن المجلس ومنذ تأسيسه مثّل ركيزة أساسية في المساهمة في بناء دولة الاتحاد، كما أنه مساهم رئيسي في دعم مسيرة البناء والتنمية والمحافظة على المكتسبات الوطنية وتحقيق السعادة لجميع أبناء الإمارات، وإن ما حققه المجلس من إنجازات وتطور يفوق عمره كثيرا فقد أصبح من التجارب الهامة التي  نالت إعجاب وتقدير مختلف الشعوب الشقيقة والصديقة، وقام المجلس أساسا على الشورى التي تمثّل ملمحا فطريا أساسيا من ملامح هويتنا المجتمعية، وتمكن من رفد المسيرة الميمونة لدولتنا الحبيبة، وقد تفاعل أبناء الدولة مع مختلف المراحل التي مرت لها الدولة، وظلوا مؤمنين وداعمين لكل مراحل تطوره  المدروسة حتى الوصول لما نراه الآن من تنافس وحماسة المواطنين على المشاركة في الانتخابات البرلمانية ودخوله لأداء واجبهم الوطني، وأيضا إقبالهم المشهود على اختيار ممثليهم بالمجلس الذي ساهم في ترسيخ نهضة الدولة بجانب تمكُنه من أن يكون من النماذج التي أبرزت الوجه الحضاري للدولة بين مختلف شعوب العالم، وقد أشاد القاصي والداني بتجربته المتفردة التي تطورت ولاتزال بسرعة وواقعية.

وأكد أن المجلس وعلى مدى مسيرة عمل رائدة تصل إلى 46 عاماً لعب دوراً كبيراً في جميع التطورات التي تشهدها دولة الإمارات، وتحقيق الكثير من الإنجازات في معالجة القضايا التي تمس المواطنين وتحقيق مصلحة الوطن من خلال إيجاد الحلول المناسبة لها ولاسيما في مجال الصحة والتعليم والإسكان وغيرها من القضايا الوطنية الأخرى.

أحمد شبيب الظاهري: ذكرى تأسيس المجلس تتزامن مع عام زايد الخير عام الاحتفاء بمئوية قائدنا الاستثنائي الذي كرس حياته لبناء الوطن وتوظيف موارده لخدمة الإنسان

وقال سعادة أحمد شبيب الظاهري الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي، في الذكرى الـ 46 لتأسيس المجلس الوطني الاتحادي نستذكر آباءنا المؤسسين الذين رسخوا نهج الشورى وأرسو قواعد صلبة لدولة الاتحاد تنطلق منها النجاحات تلو الأخرى، بخطى ثابتة راسخة في شتى المجالات، حتى باتت دولتنا قوية فتية ومثالا مشرفا يحتذى به في العالم أجمع، حيث تتزامن هذه الذكرى مع عام قائدنا ووالدنا المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، فهو عام زايد الخير عام الاحتفاء بمئوية قائدنا الاستثنائي الذي كرس حياته لبناء الوطن وتوظيف موارده لخدمة الإنسان، وتكريس مفاهيم العدل والتسامح والقيم الأخلاقية والإنسانية، وجعل الخير والعطاء نهجا لنا جميعا.. فكان هدفه السامي تحقيق التنمية المستدامة في المجالات كافة من أجل إسعاد شعبه ورفعة شأن وطنه.

وأضاف لقد ساهم برنامج التمكين السياسي الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" عام 2005 في تعزيز دور المجلس الوطني الاتحادي، وتمكينه من ممارسة اختصاصاته الدستورية وتعزيز نهج الشورى ومشاركة المواطنين في صنع القرار، والعمل المشترك مع الحكومة بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، في دعم رؤية دولة الإمارات والاستراتيجية الحكومية من خلال أدوار المجلس التشريعية والرقابية والسياسة الخارجية بالدبلوماسية البرلمانية.

وأكد أن المجلس الوطني الاتحادي يعد كنا مهما من أركان الدولة، ومساهما بقوة في دعم مسيرة البناء والتنمية الشاملة التي تقودها حكومتنا الرشيدة من أجل تحقيق السعادة لشعب الاتحاد، فمجلسنا اليوم هو شريك فاعل للحكومة في خدمة الوطن والمواطن وهو أكثر قدرة على تمثيل شعب الاتحاد واستشراف المستقبل، حيث أطلق المجلس خطته الاستراتيجية 2016-2021 ليكون أكثر مواكبة لرؤى وتوجهات قيادتنا الرشيدة ولآمال وطموحات شعب الاتحاد.

-انتهى-

 

@import url(/example.css);
أعلى الصفحة