أحداث

 

الحدث:

 
أمير دولة الكويت يفتتح الاجتماع الدوري الحادي عشر لرؤساء البرلمانات الخليجية بمشاركة وفد المجلس الوطني الاتحادي

الموضوع :

 
افتتح صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقية، اليوم الإثنين الموافق 8 يناير 2017م، الاجتماع الدوري الحادي عشر لأصحاب المعالي والسعادة رؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، بمشاركة وفد المجلس الوطني الاتحادي برئاسة سعادة مروان بن غليطة النائب الأول لرئيس المجلس. وضم وفد المجلس الوطني الاتحادي سعادة كل من : سالم عبيد الحصان الشامسي، وحمد أحمد الرحومي، ومحمد بن كردوس العامري، وخليفة سهيل المزروعي، وأحمد شبيب الظاهري الأمين العام. للمجلس.

التاريخ:

  08/01/2018

التفاصيل :

 

افتتح صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقية، اليوم الإثنين الموافق 8 يناير 2017م، الاجتماع الدوري الحادي عشر لأصحاب المعالي والسعادة رؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، بمشاركة وفد المجلس الوطني الاتحادي برئاسة سعادة مروان بن غليطة النائب الأول لرئيس المجلس.
وضم وفد المجلس الوطني الاتحادي سعادة كل من : سالم عبيد الحصان الشامسي، وحمد أحمد الرحومي،  ومحمد بن كردوس العامري، وخليفة سهيل المزروعي، وأحمد شبيب الظاهري الأمين العام. للمجلس.
وقال امير دولة الكويت في كلمته إن دوركم كممثلين لأبناء دول المجلس حيوي وبناء ومكمل لدور الأجهزة الرسمية في دولنا ورافدة لها في مواجهة العديد من التحديات فأنتم الجهاز التشريعي في دولنا الذي يساعد في رسم خارطة طريق التنمية والبناء والنماء والتواصل في ظل هذه الظروف الدقيقة التي تتطلب منا جميعا إدراكا لأبعادها ومخاطرها فشعوبنا تتطلع بكل الأمل لهذا اللقاء لتحقيق طموحها في الاستقرار والخاء والنماء فإن ما يجمعنا من وشائج أسمى من أن يؤثر في خلاف نرى بأنه عابر مهما طال. 
بدوره قال معالي مرزوق الغانم رئيس مجلس الأمة بدولة الكويت في كلمته  شكرا يا صاحب السمو (موجهاً كلامه للشيخ صباح) لان ايمانك بنا كخلجيين ثابت ومتأصل لا يتزعزع مضيفاً " أن ايمان الكويت بأشقائها الخليجيين ايمان متجذر ومتأصل وان تلك القناعة تشكل ركنا اساسيا في العقيدة السياسية الكويتية"، مشيرا اذا كان البعض ينسب فضلا للكويت وأميرها لما شهدته الكويت من ملتقيات خليجية عدة مؤخرا فان الحق والانصاف يستوجب ايضا الاشارة الى فضل دول مجلس التعاون الخليجي جميعها قيادات وشعوبا فيما تم من بوادر خير خلال الفترة القليلة الماضية .

أعلى الصفحة