أحداث

 

الحدث:

 
الشعبة البرلمانية الإماراتية تؤكد خلال مشاركتها في مؤتمر برلماني دولي على أن الإمارات تبنت استراتيجية متكاملة لمكافحة المخدرات

الموضوع :

 
أكدت الشعبة البرلمانية الإماراتية للمجلس الوطني الاتحادي خلال مشاركتها في أعمال المؤتمر البرلماني الدولي "برلمانيون ضد المخدرات" الذي نظمه البرلمان الروسي في مقر مجلس الدوما أمس الاثنين 4 ديسمبر 2017 في العاصمة الروسية موسكو بمشاركة 44 دولة، على أن الإمارات تبنت استراتيجية متكاملة لمكافحة آفة المخدرات والتقليل من آثارها السلبية. وأضافت الشعبة التي مثلها في هذا المؤتمر سعادة المهندسة عزة سليمان بن سليمان عضو المجلس الوطني الاتحادي أن القيادة الرشيدة للدولة أولت قضية مكافحة المخدرات محلياً وإقليمياً ودولياً أهمية قصوى، لافتة إلى أن هناك مؤسسات دولية ثمنت الجهود التي تبذلها دولة الإمارات في محاربة آفة المخدرات، اتجاراً وترويجاً وتعاطياً، لما تمثله هذه الآفة من مخاطر متعددة الأوجه على مختلف الصعد الاجتماعية والاقتصادية والأمنية.

التاريخ:

  05/12/2017

التفاصيل :

 
أكدت الشعبة البرلمانية الإماراتية للمجلس الوطني الاتحادي خلال مشاركتها في أعمال المؤتمر البرلماني الدولي "برلمانيون ضد المخدرات" الذي نظمه البرلمان الروسي في مقر مجلس الدوما أمس الاثنين 4 ديسمبر 2017 في العاصمة الروسية موسكو بمشاركة 44 دولة، على أن الإمارات تبنت استراتيجية متكاملة لمكافحة آفة المخدرات والتقليل من آثارها السلبية.
 وأضافت الشعبة التي مثلها في هذا المؤتمر سعادة المهندسة عزة سليمان بن سليمان عضو المجلس الوطني الاتحادي أن القيادة الرشيدة للدولة أولت قضية مكافحة المخدرات محلياً وإقليمياً ودولياً أهمية قصوى، لافتة إلى أن هناك مؤسسات دولية ثمنت الجهود التي تبذلها دولة الإمارات في محاربة آفة المخدرات، اتجاراً وترويجاً وتعاطياً، لما تمثله هذه الآفة من مخاطر متعددة الأوجه على مختلف الصعد الاجتماعية والاقتصادية والأمنية.
وأكدت سعادة عزة سليمان في كلمة لها بالمؤتمر على أن دولة الإمارات العربية المتحدة اتخذت إجراءات وخطوات فاعلة لمكافحة المخدرات وتجفيف منابعه، وتبنت استراتيجية متكاملة لمكافحتها والتقليل من آثارها السلبية، تشمل محاور عدة أهمها المحور الأمني المتمثل في ملاحقة العناصر الإجرامية التي تحاول تهريب هذه المخدرات والاتجار به، وإجراءات الوقاية والتوعية، ومحور التوعية والتثقيف لكافة أفراد المجتمع وقطاعاته بخطورة هذه المشكلة. كما أقامت العديد من مراكز التأهيل والتثقيف والتدريب لمكافحة المخدرات، ومنها المركز الوطني للتأهيل في أبوظبي الذي وقع مذكرة تفاهم بينه وبين ومجلس أبوظبي للتعليم بشأن تطبيق برنامج "فواصل" للوقاية من المخدرات في ثماني مدارس بإمارة أبوظبي كمرحلة تجريبية قبل تعميمها على جميع مدارس الإمارة.
وتابعت سعادة عزة سليمان أن الدولة أنشأت منظومة متكاملة من القوانين والتشريعات اللازمة للوقاية والتوعية ومحاربة المخدرات، وقدم المجلس الوطني الاتحادي في العام 2016 وفق اختصاصه التشريعي والرقابي، تسع توصيات برلمانية لحماية المجتمع من المواد المخدرة. كما وضعت الدولة عدة استراتيجيات لمكافحة المخدرات وتحقيق رؤية الإمارات 2021، والتي جاءت انسجاما مع الرؤية الاستراتيجية لوزارة الداخلية التي تهدف إلى أن تكون الدولة في عام 2021 في المركز الأول في معدلات تناقص الجرائم المقلقة.
وأوضحت سعادتها أن دولة الإمارات قامت بالتوقيع على العديد من الاتفاقيات الدولية والإقليمية في هذا الشأن ومنها اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الحدود الوطنية (2002)، وعملت على خلق الشراكات والتعاون مع الجهات المختصة، وفي مقدمتها مكتب الأمم المتحدة المعني بالجريمة والمخدرات في أبوظبي، والذي يعد الوحيد من نوعه في المنطقة.
وأكدت سليمان على أهمية قيام البرلمانات بخلق الشراكات الاستراتيجية مع مراكز الأبحاث والدراسات والمجتمع المدني والقطاع الخاص في سبيل مكافحة المخدرات ووضع الخطط والاستراتيجيات والإجراءات الكفيلة بهذا الشأن، بالإضافة إلى المطالبة بتحديث دوري لجداول وقواعد بيانات المواد المخدرة الممنوعة دوليا والتوسع في إنشاء مراكز تأهيل المدمنين وتزويدها بالإمكانيات والقدرات الفاعلة اللوجستية والتأهيلية والاستيعابية والرقابية.
وقالت "إننا نعيش اليوم في عالم إلكتروني ونحتاج إلى وضع خطط وقوانين وتشريعات لمكافحة الترويج الإلكتروني للمخدرات وأشكالها الحديثة ومنها ما بات يطلق عليه المخدرات الرقمية".
وعرضت سعادة عزة سليمان توصيات الشعبة البرلمانية التي أكدت على أهمية إقامة مرصد وطني لتكوين قاعدة بيانات لمدمني المخدرات والقيام بالحملات التوعوية والتثقيفية بمخاطر المخدرات وتأثيراته على الذات والمجتمع والدولة وتنميتها. مشيرة إلى أن مشكلة المخدرات تعد حاليا من أكبر المشكلات التي تعانيها دول العالم وتسعى جاهدة لمحاربتها، لما لها من أضرار جسيمة على النواحي الصحية والاجتماعية والاقتصادية والأمنية والبيئية والتنمية واستدامتها، وفقا لتقرير مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة التابع لمنظمة الأمم المتحدة لعام 2016.
وقد ناقش المؤتمر البرلماني الدولي "برلمانيون ضد المخدرات"، دور البرلمانات في مكافحة آفة المخدرات، اتجاراً وترويجاً وتعاطياً، لما تمثله هذه الآفة من مخاطر متعددة الأوجه على مختلف الصعد الاجتماعية والاقتصادية والأمنية، وشدد على أهمية الاتفاق على الإجراءات والخطوات الفاعلة لمحاربة المخدرات وتجفيف منابعه.
وتم عقد ثلاث جلسات في المؤتمر تناولت موضوعات تتعلق بتحسين التنظيم التشريعي لمكافحة الاتجار غير المشروع بالمخدرات، وإدمان المخدرات: النهج الحديث للعلاج وإعادة التأهيل، ودور المنظمات غير الربحية في مكافحة المخدرات.
وعلى هامش المؤتمر بحثت سعادة عزة سليمان مع عدد من البرلمانيين في مجلس الدوما الروسي سبل تعزيز التعاون البرلماني بين المجلس الوطني الاتحادي والدوما الروسي. وقد أشاد البرلمانيون الروس بجهود دولة الإمارات في إنشاء وزارة السعادة واختيار مسمى "أصحاب الهمم"، واقترحوا أن يتم الترويج عالميا لاعتماد ذلك المسمى بشكل دولي لما فيه من إيجابية وتحفيز وحماس.
@import url(/example.css);
أعلى الصفحة