أحداث

 

الحدث:

 
رئيسة المجلس الوطني ووزير البيئة يبحثان مجالات التعاون المشترك حول الشؤون البيئية والمبادرات المجتمعية

الموضوع :

 
التقت معالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، في مقر المجلس الوطني الاتحادي بأبوظبي، بحضور سعادة أحمد بن شبيب الظاهري أمين عام المجلس وعدد من المسؤولين من الجانبين.

التاريخ:

  05/08/2017

التفاصيل :

  خلال اجتماع تنسيقي في المجلس الوطني الاتحادي رئيسة المجلس الوطني ووزير البيئة يبحثان مجالات التعاون المشترك حول الشؤون البيئية والمبادرات المجتمعية - د. أمل القبيسي: المجلس الوطني يضع الشؤون البيئية والاستدامة ضمن أولوياته خلال ممارسته لدوره التشريعي والرقابي والمجتمعي - د. ثاني الزيودي: المجلس الوطني يساهم في العمل على تحقيق استراتيجية وزارة البيئة والتغير المناخي التقت معالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، في مقر المجلس الوطني الاتحادي بأبوظبي، بحضور سعادة أحمد بن شبيب الظاهري أمين عام المجلس وعدد من المسؤولين من الجانبين. وتم خلال اللقاء بحث سبل تعزيز التعاون والتنسيق بين المجلس الوطني الاتحادي والوزارة في تنفيذ الخطة الرقابية والتشريعية للمجلس، وتبادل المعلومات فيما يتعلق بممارسة المجلس لدوره التشريعي والرقابي من خلال مناقشة الموضوعات العامة ومشروعات القوانين، وطرح المبادرات المجتمعية التي تعنى بالشؤون البيئية والاستدامة وجوانب التوعية المجتمعية. كما تم خلال الاجتماع استعراض استراتيجية المجلس الوطني الاتحادي للأعوام 2016-2019، والخطة الرقابية للمجلس المنبثقة من الخطوات الأساسية لاستراتيجية المجلس خلال الفصل التشريعي الحالي، وهي المرة الأولى التي يضع فيها المجلس خطة رقابية شاملة، توضح برنامج عمل اللجان وتسهل التواصل مع وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي والحكومة في جدولة جلسات المجلس، ويتم من خلالها أيضاً إطلاع المواطنين على ما يطرحه المجلس من مناقشات، وما يتبناه من موضوعات عامة تتعلق بمختلف القطاعات الحيوية، وتواكب التطور الذي تشهده الدولة على مختلف الصعد. ومن جانبه استعرض معالي الدكتور ثاني الزيودي من جانبه خلال اللقاء، الأهداف الاستراتيجية لوزارة التغير المناخي والبيئة للأعوام 2017-2021، والتوجه الاستراتيجي العام الذي ستسلكه الوزارة خلال الدورة الاستراتيجية الرابعة التي تشمل التحول إلى الاقتصاد الأخضر، وأهداف التنمية المستدامة 2015-2030 ذات الصلة وموجهات مؤشر الأداء البيئي، والمؤشرات الوطنية الرئيسية والمؤشرات التي تساهم بها الوزارة، إضافة إلى الموجهات الحكومية الأخرى لجهة تطوير الخدمات المقدمة. وتم الاتفاق خلال اللقاء على توقيع مذكرة تعاون بين المجلس الوطني الاتحادي ووزارة التغير المناخي والبيئة، ينبثق عنها تشكيل لجنة مشتركة لتوحيد الجهود بين الجانبين في شتى المجالات البيئية ومواضيع الاستدامة، وإطلاق المبادرات البيئية والتنسيق في مجال التواصل المجتمعي. وأكدت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي خلال اللقاء على أهمية الشراكة المجتمعية بين المجلس والوزارة، موضحة أن المجلس يضع الشؤون البيئية ضمن أولوياته خلال ممارسته لدوره التشريعي والرقابي والمجتمعي، كما يعمل من خلال نشاطاته البرلمانية المختلفة على منح الجانب البيئي أولوية خاصة، مشيرةً إلى أهمية إشراك المجتمع في الحفاظ على البيئة والاستدامة. وأوضحت معاليها أهمية تنسيق وتعزيز التعاون بين المجلس والوزارة في رفع درجة الوعي البيئي لدى مختلف فئات المجتمع، والعمل مع المختصين في وضع التشريعات والقوانين الداعمة للبيئة والمحافظة على استدامة الموارد البيئية، معربة عن حرص المجلس الدائم على دعم جهود الوزارة في الحفاظ على البيئة والاستدامة محلياً وعالمياً من خلال الدبلوماسية البرلمانية. وأكدت معاليها أن المجلس الوطني الاتحادي يدعم جهود مختلف الوزارات الاتحادية لتحقيق رؤية الإمارات واستراتيجيات الدولة من خلال التكامل والتعاون والعمل بروح الفريق الواحد مع مؤسسات الدولة، خاصة في ممارسة المجلس اختصاصه الرقابي والتشريعي، بالإضافة إلى مهامه في ممارسة الدبلوماسية البرلمانية من خلال التعامل مع المنظمات والجهات الدولية والبرلمانية. وأشارت معاليها إلى أهمية الدور الذي يضطلع به المجلس الوطني الاتحادي في مجال البيئة من خلال سن التشريعات البيئية، ومناقشة الاتفاقيات والمعاهدات الدولية المرتبطة بحماية البيئة، ودوره الرقابي الذي يتيح له مناقشة الاستراتيجيات والسياسات الوطنية للبيئة ومتابعة تنفيذها وإصدار التوصيات ذات العلاقة. كما أشادت بالخطة الاستراتيجية لوزارة التغير المناخي والبيئة، مشيرة إلى أهمية إطلاع أعضاء المجلس على الخطة وما تتضمنه من مبادرات استراتيجية لمناقشتها وتقديم الاقتراحات بما ينسجم مع الاجندة الوطنية ورؤية الامارات 2021. وأعربت معالي الدكتورة أمل القبيسي عن تقديرها لتعاون معالي الوزير والوزارة المستمر من خلال مناقشات المجلس لمشروعات القوانين والموضوعات المتعلقة بالشؤون البيئية، والمبادرات المجتمعية المختلفة التي يطلقها المجلس وخاصة الزيارات الميدانية للمشاريع البيئية التي تشرف عليها الوزارة. وأكدت معاليها أن المجلس الوطني الاتحادي يدعم جهود ومبادرات مختلف الجهات الاتحادية بالدولة بما ينسجم مع تطلعات ورؤية القيادة الرشيدة ويحقق استراتيجية الحكومة لاستشراف المستقبل ويسهم في تعزيز تنافسية الدولة عالمياً. من جانبه أشاد معالي الدكتور ثاني الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة بدور المجلس الوطني الاتحادي الداعم لجهود الوزارة من خلال ممارسته لدوره التشريعي والرقابي والدبلوماسي، موضحاً أن الهدف الرئيسي لزيارته للمجلس هو عرض وتوضيح أهداف استراتيجية الوزارة للأعوام 2017-2021، لما يضطلع به المجلس الوطني الاتحادي من دور كبير في تحقيق تلك الأهداف والاستماع لأي مقترحات بخصوصها وكذلك بحث أوجه وسبل التعاون والتنسيق بشكل أكبر وأوسع مع المجلس الوطني الاتحادي نظراً للدور الهام الذي يضطلع به، ليس فقط في سن التشريعات والقوانين بل والحرص على مناقشة الموضوعات العامة ذات الأولوية وبحث سبل تحقيق الاستدامة والدور الوطني والكبير الذي يمثله المجلس. وأعرب معاليه عن ترحيبه بتوقيع مذكرة تعاون ثنائية بين المجلس والوزارة، مشيداً بالمقترحات التي تم تقديمها خلال اللقاء، مؤكداً أن معظم توصيات المجلس الوطني الاتحادي تصب في مصلحة تحقيق الأهداف الاستراتيجية للوزارة. وقال معاليه إن المجالات التي ستركز عليها الوزارة على المستوى الاستراتيجي هي الإدارة المتكاملة والمبتكرة للنظم البيئية، ومبادرات تقليل الانعكاسات البيئية الضارة على صحة الإنسان وبرامج تعزيز الاقتصاد الأخضر وتنمية مجالات اقتصادية جديدة ذات صلة بالقطاع الزراعي والغذائي.
أعلى الصفحة